العفو الدولية: الحكم على الشيخ علي سلمان صادم ومثال صارخ على تجاهل البحرين لالتزاماتها الدولية

shei5_ali.jpg

قالت منظمة العفو الدولية أن الحكم ضد الشيخ علي سلمان اليوم بأربع سنوات في السجن بتهمة التحريض على العصيان والكراهية، يدل على أن السلطات البحرينية تتجاهل باستمرار الحق في حرية التعبير.

نائب مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية سعيد بومدوحة قال أن “الحكم الصادر اليوم هو صدمة ومثال آخر واضح على التجاهل الصارخ من البحرين لالتزاماتها الدولية”، مؤكداً أن حكم الشيخ علي سلمان لمجرد تعبيره السلمي عن رأيه.

وفي بيان لها أكدت: “بالنسبة لبلاد عبرت عن غضبها من انتقادات سجلاتها في حقوق الإنسان، البحرين لا تتردد في قمع المعارضة السياسية وتكميم الأصوات الناقدة في كل فرصة سانحة”.

وطالبت المنظمة في بيانها السلطات البحرينية بإطلاق سراح الشيخ علي سلمان فورا ودون قيد أو شرط، وضمان إلغاء إدانته.

الشيخ علي سلمان، الأمين العام لجمعية الوفاق الحزب السياسي المعارض الرئيسي في البحرين، اعتقل في 28 ديسمبر 2014، بعد يومين من إلقائه خطابا يدعو لإصلاح سياسي جدي والمساءلة بعد إعادة انتخابه كزعيم للحزب.

الأمين العام للوفاق كانت يُحاكم بتهمة “التحريض على تشجيع تغيير النظام السياسي بالقوة والتهديد وسيلة أخرى غير مشروعة”. “التحريض العلني على كراهية وازدراء طائفة من الناس، مما يؤدي إلى الإخلال بالنظام العام”. “تحريض الآخرين علنا ​​على مخالفة القانون” و “إهانة ​​وزارة الداخلية علنا”.

وتعتبر منظمة العفو الدولية الشيخ علي سلمان سجين رأي اعتقل لمجرد تعبيره السلمي عن آرائه.

وأكدت أن احتجازه والادعاء يعد انتهاكا لالتزام البحرين باحترام الحق في حرية التعبير بموجب المادة 19 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية التي هي طرف فيه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*