العلماء الروس يدرسون متحجرات ديناصورات عملاقة في وسط آسيا

dinausors

قال عالم متحجرات في معهد الحيوانات الروسي إن الديناصورات العملاقة العاشبة (Titanosaurus ) كانت من أكبر الديناصورات حجما في أراضي آسيا الوسطى المعاصرة منذ 90 مليون عاما.

وأوضح العالم الروسي أن وزن الواحد من تلك الديناصورات بلغ في العصر الطباشيري 100 طن. وأضاف إن زملاءه الروس والأجانب كانوا قد عثروا في آسيا الوسطى على عدد كبيرا من متحجرات الديناصورات الكبرى. لكنها كلها بحاجة إلى دراسة وترتيب للمتحجرات لأن الغموض في هذا المجال كان يثير جدلا حول ما إذا كانت هذه الحيوانات الرباعية الأرجل أو الطويلة العنق سائدة آنذاك في أراضي آسيا الوسطى المعاصرة.
وهناك أمر يعقد دوما العمل على تنظيم تلك المتحجرات ، علما أن غالبية الآثار التي عثر عليها في أراضي بلدان الاتحاد السوفيتي السابق هي عبارة عن أسنان أو عظام منفردة من الصعب تحديد انتمائها إل هذا النوع من الديناصورات أو ذاك.
وهناك أسنان كان قد عثر عليها العالم الروسي أفيريانوف وزميله هانس ديتر زوس من معهد سميثسون في واشنطن في وادي جاراكودوك بآسيا الوسطى. وتشبه تلك المتحجرات أسنان ديناصور Titanosaurus العملاق الذي وزنه 100 طن وطوله 25 – 30 مترا تقريبا. وكان قد عثر على مُثَلاء له في جنوب الأرجنتين وباتاغونيا وشمال الصين.
وقرر العلماء استيضاح ما إذا كانت تلك الديناصورات العملاقة سائدة بين الفقاريات في منتصف العصر الطباشيري في آسيا الوسطى أي منذ 90 مليون سنة.
وبعد أن تم العثور على أسنان وفقرات تشبه أسنان وفقرات الديناصورات العملاقة من الصين في مختلف أنحاء صحراء “كيزيل كوم ” (Kyzylkum ) وغيرها من مناطق آسيا الوسطى ، أصبح من الواضح أن تلك الديناصورات العاشبة العملاقة كانت سائدة في المنطقة في منتصف العصر الطباشيري. ويمكن اعتبارها أكبر الحيوانات حجما في تلك الفترة.
يذكر أن علماء المتحجرات الروس اكتشفوا في منطقة آسيا الوسطى في الآونة الأخيرة نحو 200 نوع جديد من الحيوانات القديمة ، الأمر الذي يمكّنهم من إلقاء نظرة إلى الماضي البعيد ورؤية الطبيعة الحية في كوكبنا منذ 90 مليون سنة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*