العميد وحيدي: مشروع اسقاط الاسد باء بالفشل

 
قال رئيس مركر الابحاث الستراتيجية الدفاعية ان مشروع اسقاط الرئيس السوري بشار الاسد من السلطة باء بالفشل بفضل صمود سوريا حكومة وشعبا.

واشار العميد وحيدي في تصريحات له اليوم الاربعاء الى ازمات المنطقة وتعقيداتها، منوها الى ان جذور غالبية هذه الازمات تعود الى تدخل القوى الاجنبية والدور السلبي لبعض الدول الاقليمية واضاف: الانموذج الذي نستطيع الاشارة اليه في هذا المجال هو الجماعات التكفيرية التي تدعمها المراكز الاستخباراتية والامنية الاميركية والاسرائيلية الى جانب بعض دول المنطقة.

واستعرض وزير الدفاع الايراني السابق السياسات السعودية الرامية الى بث الفرقة والفتنة بين السنة والشيعة عبر ادواتها المتمثلة بالتيارات الفكرية والطائفية، وقال: هنالك محاولات لتبديل العدو لدى الراي العام والشعوب الاسلامية، وعلى هذا الاساس نرى انهم يحاولون تقديم ايران ومحور المقاومة الذي يشكل مفخرة للعلام الاسلامي بصموده امام الكيان الصهيوني، على انها العدو بدلا من الكيان الصهيوني الذي يعد العدو الاول للمسلمين والعنصر الاهم لنشر الارهاب في العالم .

واكد عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام، ان منطقة غرب اسيا تشهد حاليا تنافسا وتقاطعا في الاستراتيجيات بين اللاعبين الدوليين، منوها بالقول: بعض المخططات التي تم وضعها على اساس هذه الاستراتيجيات محكومة بالفشل مسبقا، مثل المشروع الصهيواميركي والرجعي القاضي باسقاط الحكومة القانونية في سوريا برئاسة بشار الاسد.

فرغم مضي خمس سنوات، نرى ان هذا المخطط باء بالفشل بفعل مقاومة وصمود سوريا حكومة وشعبا والدور الفاعل الذي اضطلع به محور المقاومة، ولذلك فانهم يسعون الى تحقيق ماربهم عبر قنوات اخرى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*