#الغارديان : #السعودية ضاعفت وارداتها من #الأسلحة والمعدات العسكرية

Planes-armed

كشفت صحيفة الغارديان البريطانية أن دولا في الشرق الأوسط على رأسها السعودية والإمارات وقطر ضاعفت وارداتها من الأسلحة في غضون عام ما يثير التساؤلات بشأن إسهام ذلك في تأجيج الأزمات في سورية والعراق وليبيا واليمن وغيرها.

وأوضحت الصحيفة اليوم الثلاثاء أن أحدث تقرير حول تجارة الأسلحة كشف أن بعض الدول العربية وبرعاية حكومات غربية زادت بشكل كبير وارداتها من المسدسات والأسلحة الخفيفة والذخيرة بين عامي 2012 و 2013 وهي الدول التي تعتبر الأقل شفافية من حيث الإبلاغ عن تجارة الأسلحة الخاصة بها.

وأشارت الصحيفة إلى أن شحنات الأسلحة الصغيرة إلى كبار المستوردين في الشرق الأوسط ارتفعت من 342 مليون دولار عام 2012 إلى 630 مليونا في العام التالي بزيادة قدرها 84 بالمئة، موضحة أن السعودية زادت إلى ثلاثة أضعاف تقريبا واردات السلاح في تلك الفترة من 54 مليون دولار إلى 161 مليون دولار على الرغم من مطالبة البرلمان الأوروبي في شباط الماضي بحظر الأسلحة إليها نظرا لسقوط أعداد كبيرة من الضحايا المدنيين في العمليات العسكرية التي تشنها ضد اليمنيين.

ولفتت الصحيفة إلى أن الإمارات بدورها زادت وارداتها من الأسلحة إلى الضعف من 71 مليون دولار إلى 168 مليون دولار في الفترة نفسها كما زادت الشحنات إلى قطر ثمانية أضعاف من مليوني دولار إلى 16 مليون دولار، موضحة أنه تم العثور على الذخائر التي تم بيعها إلى قطر في وقت لاحق في ليبيا في خرق واضح لتعهد السلطات القطرية بعدم إعادة تصديرها دون الحصول على إذن من بلدان التصنيع.

ونقلت الصحيفة عن اريك بيرمان المسؤول عن التقرير قوله “إن تضاعف عمليات توريد الأسلحة الصغيرة إلى الشرق الأوسط بين عامي 2012 و2013 يثير تساؤلات عديدة أهمها هل تأخذ الدول المصدرة باعتبارها دور هذه الأسلحة في زعزعة الاستقرار أو ارتكاب انتهاكات حقوق الإنسان قبل أن تقوم بتصديرها” موضحا أن المسح الأخير وعلى وجه الخصوص نتائج مقياس الشفافية للمسح الذي أجري عام 2016 أشار إلى أن العديد من الدول الرئيسية المصدرة ليست منفتحة بشأن عمليات التقييم هذه.

وأضاف بيرمان “الولايات المتحدة حافظت على مكانتها منذ فترة طويلة كأكبر مصدر ومستورد حيث باعت رقما قياسيا يقدر بنحو 1ر1 مليار دولار من الأسلحة الخفيفة خلال عام 2013 تليها إيطاليا بنحو 644 مليون دولار وألمانيا بنحو 557 مليون دولار”.

وتم نشر التقرير الأخير بالتزامن مع الاجتماعات في مقر الأمم المتحدة في نيويورك والهادفة إلى تطوير برنامج عمل تنظيم تجارة الأسلحة العالمية وجعلها أكثر شفافية. يشار إلى أن معاهدة تجارة الأسلحة التي دخلت حيز التنفيذ عام 2014 تطلب من الدول السيطرة على تدفق الأسلحة إلى داخل وخارج أراضيها وتقديم تقارير عن الواردات والصادرات إلى مجلس أمانة المعاهدة.

وكان البرلمان الأوروبي طالب في فبراير الماضي الاتحاد الأوروبي بفرض حظر على تصدير الأسلحة إلى السعودية ودعا بريطانيا وفرنسا وحكومات دول الاتحاد الأوروبي الأخرى إلى التوقف عن بيع الأسلحة إلى بلاد متورطة في قتل المدنيين في اليمن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*