القناة العاشرة: الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اخترقا حواسيب المسؤولين الاسرائليين وسحبا معلومات هائلة منها

 

ذكرت القناة العاشرة في تلفزيون العدو أن الحرس الثوري الإيراني نجح  في اختراق حاسوب رئيس سابق لأركان الجيش الإسرائيلي، دون أن تسمّيه.

وحسب مراسل الشؤون العسكرية في القناة ألون بن دافيد، فإن إيران هاجمت العام الماضي عشرات الحواسيب لإسرائيليين غالبيتهم من المسؤولين الأمنيين وسحبت منها معلومات هامة دون أن يتمّ تقدير حجم الضرر حتى الآن.

القناة العاشرة: الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اخترقا حواسيب المسؤولين الاسرائليين وسحبا معلومات هائلة منها

القناة العاشرة: الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اخترقا حاسوب رئيس سابق لأركان الجيش

وفي هذا السياق، قال بن دافيد “ليس سرًا أن إيران وحزب الله يبذلان جهودًا كبيرة من أجل التجسس على “إسرائيل” وهما في السنوات الأخيرة يركّزان على أشخاص معيّنين وتحديدًا إسرائيليين، ولقد نجحا في اختراق حواسيبهم من بينها حاسوب رئيس سابق لأركان الجيش الإسرائيلي، مضيفًا “إيران بدأت في السنوات الأخيرة بالتبجّح بأن لديها قدرات قوة سايبر كبرى.. لم تصل بعد إلى المستوى الإسرائيلي، لكنها دون شك تبذل جهودًا كي تتحسّن. على مدار العام الماضي اختُرقت حواسيب مئات الإسرائيليين، ومنهم ضباط كبار، سابقون وحاليون، بل وحتى نجحت في اختراق حاسوب رئيس سابق لأركان الجيش، وأكثر يقول فرون دافيدسون، مسؤول استخبارات وأبحاث في شركة “Check Point”: رأينا اختراقًا لحواسيب صحفيين وعلماء، بالإضافة إلى جملة من المحاضرين في الجامعات وبوجهٍ خاص المتخصصين في المجال الإيراني من جهة وفي المجال النووي والفيزياء من جهة ثانية”.

كذلك كشف بن دافيد أن “الإيرانيين استطاعوا أن يسحبوا كل المعلومات من الحواسيب التي هاجموها كالوثائق والصور والبريد الالكتروني وكل شيء”، وتابع “ليس واضحًا حجم الضرر الذي لحق بـ”إسرائيل”.. قبل عدة أشهر، عندما فهم الإيرانيون أنهم كُشفوا، أوقفوا العملية لكنهم تمكّنوا من سحب معلومات خاصة تتعلق بـ 1800 شخص، من بينهم عشرات الإسرائيليين”.

وخلُص بن دافيد الى القول إنه “من الصعب التقدير اليوم كم تُبذل مثل هذه الجهود من قبل إيران وحزب الله ضدّ إسرائيليين وضدّ شركات ومؤسسات إسرائيلية في ظلّ استمرار حرب السايبر يوميًا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*