القوات العراقية تُحبط هجوماً لـ (داعش) على بلدة هيت في الأنبار

iraq-hashed

بهدف تخفيف ضغط الهجوم على مدينة الفلوجة، شن تنظيم داعش الإرهابي هجوما على بلدة هيت في الانبار، والتي حررتها القوات العراقية قبل اكثر من شهر، حسبما افادت مصادر امنية عراقية الاحد، فيما أكد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، إن المستشارين الإيرانيين متواجدون معنا منذ بداية المعارك، وعلى رأسهم اللواء قاسم سليماني، مشيرا إلى أن الأخير جاء بطلب من الحكومة العراقية وبالاتفاق مع القائد العام للقوات المسلحة.

وقال عقيد في شرطة هيت لوكالة خبرية: إن عناصر داعش بدأوا في ساعة متأخرة من ليلة (السبت) هجوما على منطقة المشتل في شرق مدينة هيت، بعد ان تمكنوا من العبور الى المدينة عبر نهر الفرات الى الشمال من المدينة.

واشار الى اصابة امر فوج طوارئ شرطة هيت العقيد فاضل النمراوي ونجله، بجروح خلال مواجهات واشتباكات مع عناصر التنظيم في منطقة المشتل.

من جهته، قال قائد عمليات الجزيرة اللواء الركن قاسم المحمدي: إن القوات الأمنية من الجيش وجهاز مكافحة الإرهاب والشرطة ومقاتلي العشائر، قتلت ستين مسلحا من عناصر داعش المهاجمين والحقوا بهم خسائر مادية كبيرة.

واضاف: إن الموقف مسيطر عليه في مدينة هيت وتم طرد عناصر التنظيم من المشتل والجمعية والمواجهات الان تدور خارج حدود المنطقتين.

واكدت قيادة العمليات المشتركة وقوع الهجوم وتحرك قوة من مكافحة الارهاب الى المنطقة.

وقالت في بيان مقتضب: إن هجوم داعش على قضاء هيت للتخفيف عن الضغط على عناصرهم المتواجدين داخل الفلوجة خصوصا بعد اعلان وصول قوات مكافحة الارهاب لاقتحام المدينة.

ووصلت قوات مكافحة الارهاب العراقية الى مشارف مدينة الفلوجة، السبت للمرة الاولى منذ انطلاق عملية استعادة المدينة التي يسيطر عليها الجهاديون منذ اكثر من عامين.

* إحباط محاولة لـ (داعش) لكسر الطوق شمالي الفلوجة

وفي الأثناء، أعلنت قيادة عمليات بغداد، الأحد، القوات الأمنية والحشد الشعبي في المحور الشمالي للعمليات أحبطت محاولة نفذها (داعش) لكسر الطوق عن البو شجل.

وفي الاثناء أعلنت قيادة عمليات بغداد في بيان: إن القوات الأمنية والحشد الشعبي في المحور الشمالي لعمليات بغداد أحبطت، فجر اليوم (الاحد)، محاولة قام بها داعش الإرهابي لكسر الطوق عن البو شجل، وأضاف: إن داعش تكبد عشرات القتلى والجرحى خلال العملية.

* تطهير جامع والمنطقة المحيطة به باتجاه الصقلاوية

وفي سياق موازٍ، أعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، الأحد، تطهير جامع البو جميل والمنطقة المحيطة به باتجاه الصقلاوية.

وقال جودت في بيان: إن القوات الأمنية تمكنت، من تطهير جامع البو جميل والمنطقة المحيطة به باتجاه الصقلاوية شمالي الفلوجة.

وأضاف: تم تدمير عجلتين مفخختين يقودهما انتحاريين خلال تقدم القوات الأمنية على الطريق السريع باتجاه الصقلاوية، فضلا عن تدمير سبعة أهداف ل‍داعش قرب محطة القطار شرقي الفلوجة.

* العامري: سننتزع الرئة الثانية للفلوجة

من جهة ثانية، اعلن الامين العام لمنظمة بدر هادي العامري، عن بدء الصفحة الاولى من المرحلة الثانية لتحرير الفلوجة، وفيما بين انه سيتم انتزاع الرئة الثانية للمدينة، طالب عناصر (داعش) بالاستسلام.

وقال العامري في بيان: بدأنا بالصفحة الاولى من المرحلة الثانية لعمليات تحرير الفلوجة، مبينا اننا سننتزع الرئة الثانية للفلوجة وهي الصقلاوية بعد انتزاعنا الرئة الاولى للمدينة وهي الكرمة.

واضاف العامري ان نهاية داعش قريبة، مطالبا عناصر التنظيم بـ (الاستسلام، وسيجدون منا المعاملة الاسلامية الحسنة).

* البيشمركة تشن هجوماً على قرية شمال شرق الموصل

الى ذلك، شنت قوات البيشمركة، الأحد، هجوما واسعا على مواقع (داعش) في منطقة خارز شمال شرق الموصل، فيما تمكنت من استعادة قرية بالمنطقة.

وقال مراسل السومرية نيوز: إن قوات البيشمركة شنت هجوما واسعا بمساندة طائرات التحالف الدولي على مواقع تنظيم داعش، في منطقة خارز شمال شرق الموصل، مبينا أن رئيس إقليم كردستان يشرف على الهجوم.

وأضاف المراسل: إن الهجوم يهدف لإستعادة عدة قرى من قبضة التنظيم، لافتا إلى أن قوات البيشركة تمكنت من إستعادة قرية زهرة خاتون.

* المهندس: سليماني في العراق بطلب من الحكومة

من جانب آخر، أكد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، السبت، أن وجود قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني في العراق جاء بطلب من الحكومة، وفيما أبدى ثقته بقدرة العراقيين على هزيمة تنظيم (داعش) بمفردهم، نفى وجود أي (مشروع سياسي) لدى الحشد.

وقال المهندس في حديث لبرنامج (غير متوقع) الذي تبثه السومرية: إن المستشارين الإيرانيين متواجدون معنا منذ بداية المعارك وكان على رأسهم الأخ العزيز قاسم سليماني، مشيرا إلى أن الأخير جاء بطلب من الحكومة العراقية وبالاتفاق مع القائد العام للقوات المسلحة.

وأضاف المهندس أن العراقيين يستطيعون دحر الإرهاب بإمكانياتهم الحالية، لافتا في الوقت ذاته إلى أن الحشد الشعبي ليس لديه أي مشروع سياسي، وهدفنا هو حماية العملية السياسية.

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية أكدت، الجمعة، أن تواجد المستشارين العسكريين الإيرانيين في العراق بقيادة سليماني جاء بطلب من الحكومة العراقية، فيما وصفت المملكة العربية السعودية بأنها (أكبر داعم للإرهاب) في العالم.

وأبدى سليماني، السبت، رفضه وصف الحشد الشعبي بـ (الإيراني)، وفيما أكد أن العراق ليس بحاجة إلى تدخل الآخرين، أوضح أن بلاده قامت بدور (مهم) في التصدي لتنظيم (داعش) في العراق.

وكان المهندس، كشف عن أعداد عناصر تنظيم (داعش) في الفلوجة، مشيرا إلى أن أغلبهم مقاتلون محليون، فيما أكد عدم وجود أية دوافع (انتقامية) لدى الحشد في مشاركته بتحرير المدينة.

* الجبوري يدعو نواب الانبار الى التواجد في ساحات القتال

من جهة ثانية، اكد رئيس البرلمان سليم الجبوري، الاحد، ان ما حصل خلال الفترة الماضية نابع من حرص الجميع على المصلحة الوطنية حتى وان اختلفت وجهات النظر، مبينا ان البعض (توهم) ان حرية التعبير تعني الفوضى والأضرار بالممتلكات العامة، فيما دعا نواب الانبار الى التواجد بساحات القتال والتعايش مع المقاتلين.

وقال الجبوري في الكلمة الافتتاحية للجلسة التضامنية لدعم القوات الامنية: إن ابطالنا الشجعان من ابناء الجيش والشرطة وقوات مكافحة الارهاب والمتطوعون من ابناء الحشد الشعبي والعشائري، يواجهون عدوا مجرما، ونحن اذ نبارك جهدهم وجهادهم وتضحياتهم فإننا نجد ان الواجب الوطني ينتدب المؤسسة التشريعية وقادة البلاد للاضطلاع بدورهم التاريخي في إسناد مقاتلينا ودعمهم في عمليات تحرير الفلوجة التي تدخل أسبوعها الثاني وهي تحقق تقدما كبيرا في تحرير المناطق المحيطة بمدينة الفلوجة والوصول الى اسوراها.

* العبادي يعتزم تقديم باقي التعديل الوزاري والمناصب بالوكالة

أعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي انه سيقدم في الايام المقبلة باقي التعديل الوزاري في كابينته الحكومية الجديدة الى مجلس النواب.

وقال العبادي في كلمته بجلسة البرلمان، مساء الأحد، سنقدم في الايام المقبلة ما تبقى من القائمة الوزارية بالاضافة الى اسماء المستشارين وبعض المناصب التي تدار بالوكالة والدرجات الخاصة وبعض رؤساء الهيئات المستقلة.

وغادر العبادي البرلمان بعد حضوره جلسة، أمس، بشكل مفاجئء والقى فيها كلمة حول التطورات السياسية والامنية والمستجدات في عملية تحرير مدينة الفلوجة.

وكان، مصدر نيابي، كشف عن حضور ريس الوزراء حيدر العبادي الى جلسة البرلمان أمس الاحد كان بشكل مفاجئ.

وذكر المصدر لوكالة كل العراق [أين]، ان العبادي حضر الجلسة دون تنسيق مع هيئة رئاسة مجلس النواب.

* النواب الاكراد في بغداد للمشاركة بجلسة البرلمان

عاد النواب الاكراد الى بغداد، الاحد للمشاركة في جلسة البرلمان المعطل منذ شهر، فبعد ساعات من اتفاق رئيس الوزراء حيدر العبادي مع قادة الكتل الكردستانية في بغداد، فقد وصلها صباح الاحد نواب هذه الكتل للمشاركة في جلسة البرلمان.

واكدت النائبة عن التحالف الكردستاني سوزان بكر ضرورة وضع ضمانات أمام النواب الأكراد في الجلسة وحسم جميع الشروط المقدمة من قبل النواب الاكراد لمجلس الوزراء وايجاد صيغة حل للأزمة الحالية، إضافة الى تقديم اعتذار من الجهة التي اعتدت على النواب الأكراد عند اقتحام البرلمان من قبل المتظاهرين في 30 من الشهر الماضي.

من جهته، اشار النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني طارق صديق الى أن الكتل الكردية قررت العودة الى مجلس النواب.

يشار الى أن الكتل الكردستانية اشترطت في وقت سابق توافق الكتل السياسية على عقد جلسة شاملة لمجلس النواب وتهيئة الاستقرار الامني وحل مشكلة التغييرات الوزارية قبيل عودتها الى بغداد للمشاركة في جلسات مجلس النواب المعطل منذ نهاية الشهر الماضي.

وبالترافق مع هذه التطورات، فقد فرضت القوات الأمنية إجراءات مشددة في العاصمة بغداد، وذلك قبيل انعقاد جلسة مجلس النواب. فقد انتشرت القوات الأمنية بشكل مكثف في مناطق بغداد وفرضت إجراءات أمنية مشددة في مناطق وسط العاصمة قبيل انعقاد جلسة مجلس النواب للتصويت على تمديد الفصل التشريعي ومناقشة عملية تحرير الفلوجة والخروق الأمنية التي شهدتها العاصمة بغداد والعديد من المحافظات.

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*