اللجنة الثورية العليا اليمنية تدين سلسلة الاعتداءات الارهابية والاجرامية التي طالت عددا من الدول الشقيقة

 

عبر مصدر مسؤول باللجنة الثورية العليا عن استنكار وإدانة الجمهورية اليمنية لسلسة الاعتداءات الإجرامية الدموية التي طالت عدة بلدان شقيقة وصديقة في الكويت والعراق وسوريا ومصر وتونس وأفغانستان وغيرها.

وقال المصدر في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية سبأ ” إن الغرض من هذه العمليات التي استهدفت أمن واستقرار هذه البلدان وسلامة مواطنيها ابتداء من استهداف المصلين في مساجدهم وهتك الحرمات والمقدسات والمرافق الحيوية هو خلق حالة من الاضطراب والفوضى الهدامة التي لا تخدم إلا الكيان الصهيوني” .

وأكد المصدر أن ما تعرض له المصلون في إحدى مساجد السعودية وتكرر في الكويت ويتكرر بشكل شبه يومي ضد مساجد اليمن هو نتيجة سياسات عبثية خاطئة للأنظمة المستهترة بخطورة التعبئة الطائفية التحريضية الخبيثة ودعم وتمويل العصابات الإجرامية التكفيرية.

وتابع المصدر قائلاً ” إن ما تعرض له الشعب المصري الشقيق من اعتداءات همجية متوحشة أودت بحياة العشرات من خيرة أبنائه من عسكريين ومدنيين كان من أبرزهم معالي النائب العام هو عدوان مدان وخبيث وقد يتكرر في أي مكان وفي أي دولة ما لم تتظافر جهود كافة دول المنطقة لإيقافها وتجفيف منابعها وقطع دابرها”.

ودعا المصدر شعوب ودول المنطقة إلى اتخاذ موقف مسؤول أمام عدوان النظام السعودي على الشعب اليمني الذي فاق في شكله ومضمونه ونتائجه جرائم تلك العصابات التكفيرية التي ليست في حقيقتها سوى نتاج لهذا النظام الدموي الإجرامي العابث.. محذرا بأن السكوت على جرائم النظام السعودي في اليمن أو التواطؤ معه من قبيل المداهنة والمتاجرة الرخيصة هو بادرة بالغة السوء وستؤدي إلى نتائج وخيمة على كافة شعوب المنطقة.

وأعرب المصدر عن خالص العزاء والمواساة لأسر الشهداء في كل تلك الاعتداءات راجيا من الله عاجل الشفاء للجرحى .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*