’’اللقاء الوطني’’ توجه بالتحية إلى المقاومة وسيدها

 

توجه “اللقاء الوطني” بالتحية إلى “المقاومة وسيدها، التي صنعت نصراً مؤزراً على عدو لا يفهم إلا لغة القوة” واعتبر أن ما حققته المقاومة عام 2006 “هو إنجاز تاريخي صنع بإرادة اللبنانيين وبجهادهم الذي تغلب على أعتى قوة حربية في المنطقة”، وأضاف “اللقاء” خلال إجتماعه الدوري برئاسة الوزير السابق عبد الرحيم مراد أن “ما شهده الوطن من انقسامات ما هي إلا تعبير عن أزمة نظام سياسي يولد تفككاً في بنية الوطن تُفْتَقد معه روح المسؤولية الوطنية فأصبحنا بحاجة إلى حوار وطني جامع”.

كما طالب “اللقاء” أن “تستنفر الدولة بكامل أجهزتها للبدء بالمشاريع التي وعدت بها عكار، بدل أن تصبح ساحة لنفايات الوطن”، كما رحب “اللقاء” بـ “زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إلى لبنان، واعتبرها محطة من محطات الاهتمام بلبنان، من دولة صديقة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*