المؤسسة الأمنية الإسرائيلية قلقة بعد استمرار فقدان قمرها التجسسي

israeli-satellite
موقع والاه الإسرائيلي يقول إن وضع القمر التجسسي “أفق11” غير واضح حى الآن بعد مرور حوالي أسبوع على إطلاقه. ويشير إلى قلق في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية في ظل تقدير صدور بيان بعد حسم وضع القمر الضائع.
قال موقع “والاه” الإسرائيلي إنه بعد مرور أسبوع منذ إطلاق قمر التجسس “أفق 11” إلى الفضاء ووضعه “غير واضح حتى الآن”. ورأى إنه كان من المفترض أن تصدر كل الجهات المسؤولة عن المشروع في وزارة الأمن، الصناعة الجوية والجيش الإسرائيلي الأحد الماضي بياناً حول وضعه، لكنه تأجل باقتراح من مسؤولين رفيعي المستوى في المشروع حتى نهاية الأسبوع الجاري.ونقل “والاه” عن مصادر أمنية قولها إن “الظروف ليست واضحة وإن القمر لا يعمل وفقاً للمتوقع”.

كذلك لفت “والاه” إلى أن جهات أمنية تنتظر “بقلق” وتجري فحوصات في المنظومة، في ظل تقدير بأن البيان سينشر عندما يكون هناك حسم حول وضع قمر التجسس. ورأى أن وضع قمر التجسس له انعكاسات جيو استراتيجية، مشيراً إلى أن “فشل المشروع قد يجر وراءه تحقيقاً معمقاً جداً”.

وأوضح الموقع أنه من المفترض قريباً أن يجري نقاش مهني مهم حول مشروع الفضاء العسكري لإسرائيل، دون علاقة بنجاح أو فشل المساعي وذلك لإعادة “أفق 11” إلى وظيفته، متوقعاً أن يهتم النقاش في تمويل تطوير إطلاق أقمار إضافية.

فقدان القمر “أفق 11” هو الخسارة الثانية التي تتلقاها صناعة “الأقمار الصناعية” الإسرائيلية، بعد فقدان الاتصال بالقمر “عاموس 5” في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الذي أطلق عام 2011 ويغطي عملاء في إفريقيا.

ويأتي إطلاق القمر  “أوفق 11″، بعد 14 يوماً من انفجار القمر الصناعي الإسرائيلي “عاموس 6”  في الأول من أيلول / سبتمبر الجاري، أثناء التحضير لاطلاقه من قاعدة “فالكون 6” في ولاية فلوريدا الأميركية، حيث كان من المفترض أن يقوم “عاموس 6” والذي يعتبر الأحدث والأكثر تطوراً، باستبدال قمر الاتصالات الصناعي “عاموس 2” الذي تمّ إطلاقه قبل 10 سنوات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*