المالكي: السعودية و”إسرائيل” تطبقان مشروع التمزيق والتدمير الطائفي

nouri-maleki1

اتهم أمين عام حزب الدعوة الإسلامية نوري المالكي، السبت، السعودية والكيان إلاسرائيلي بتطبيق مشروع التمزيق والتدمير الطائفي انطلاقا من العراق، وفيما اعتبر ان أي محاولة للتقارب مع العقيدة الوهابية بأنه وهم وعبث، شدد على ضرورة مقاطعتها وفرض الوصاية الدولية عليها.

وقال المالكي في كلمة خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الجمعية العمومية للمجمع العالمي لأهل البيت (عليهم السلام)، الذي عقد في العاصمة الإيرانية طهران، وحسب بيان أصدره مكتبه الإعلامي ونقله “السومرية نيوز”، إن “العراق قُدِّر له، منذ سقوط النظام الطائفي الإرهابي السابق، أن يكون المنطلق الجيوستراتيجي لتطبيق مشروع التمزيق والتدمير الطائفي الذي يخطط له وينفذه المستكبرون العالميون والإقليميون بأدوات محلية عراقية وغير عراقية ممثلة بالأنظمة والجماعات الطائفية والعنصرية وفي مقدمتها الراعيان الرسميان للإرهاب، المملكة السعودية، وقاعدتها العقيدية (الوهابية)، والكيان الإسرائيلي وقاعدته العقيدية (الصهيونية)”.

وأضاف المالكي أن “العقيدة الوهابية لا تختلف مع أتباع مدرسة أهل البيت سياسياً، بل وجودياً، وتعدّ اجتثاثهم ثابتاً إيديولوجيا لديها ويدخل في صلب أمنها العقيدي والقومي”، مشددا أن “أية محاولات عسكرية أو سياسية أو إعلامية للقضاء على الجماعات التكفيرية الإرهابية لن تكون ذات جدوى لأن القاعدة وطالبان والشباب وبوكو حرام والنصرة وداعش وانصار الاسلام وأنصار الشريعة وجيش الصحابة وغيرها؛ هي أفراخٌ شرعيةٌ للعقيدة الوهابية تم إنتاجُها عقيدياً ومالياً ومخابراتياً في المملكة السعودية”.

وبين نائب رئيس جمهورية العراق أن “أي محاولة للتقارب مع هذه العقيدة أو تخفيف غلوائها واستمالتها هو نوع من الوهم والعبث وضياع الوقت”، موضحا أن “الحل الوحيد الذي من شأنه كبح جماحها وتخفيف انتشار شرورها هو العمل بكل جد وجهد لمقاطعتها وفرض الوصاية الدولية عليها بالوسائل القانونية والسياسية والاقتصادية والإعلامية”.

وتابع المالكي قوله أنه “يخطئ خطأ فادحاً من يعتقد بإمكانية التعايش مع الكيان الإسرائيلي”، لافتا الى أن “هذا الكيان لديه مشروع اجتثاثي فهو يستهدفنا حتى لو صمتنا عنه وأدرنا أظهرنا اليه؛ وينبغي معالجة الخطر الوجودي الصهيوني بنفس صيغ معالجة الخطر الوجودي الوهابي”.

يشار الى أن نائب الرئيس العراقي نوري المالكي يتهم السعودية بدعم الارهاب في العراق، وكانت اخر تصريحاته (في 23 تموز 2015)، في مقابلة تلفزيونية أجرتها معه إحدى الفضائيات العراقية بإن “جذر الإرهاب وجذر التطرف وجذر التكفير هو من المذهب الوهابي في السعودية”، معتبرا أن “الحكومة السعودية غير قادرة على ضبط هذا التوجه الوهابي التكفيري”، فيما دعا الى أن تكون السعودية تحت الوصاية الدولية وإلا سيبقى الإرهاب يتغذى من أموالها.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*