المجلس السياسي الأعلى اليمني يستنكر بيان مجلس الأمن حول البارجة الاماراتية

yemen-emirates-boat

استنكر مصدر مسؤول بالمجلس السياسي الأعلى وبشدة ما ورد في البيان المنسوب لمجلس الأمن حول ما اسماه “الاعتداء من قبل الجيش اليمني على سفينة تابعة لدولة الإمارات تعمل بالقرب من باب المندب في الأول من أكتوبر”.

وأكد المصدر في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن الجمهورية اليمنية مع سلامة النقل في باب المندب الممر البحري الاستراتيجي وانها رغم الحصار الخانق الذي تتعرض له منذ 26 مارس/ آذار 2015، تعمل ولاتزال على حماية المياه الإقليمية وحرية الملاحة البحرية في باب المندب بما يتماشى مع القوانين الدولية ذات الصلة.
وأكد المصدر ما جاء على لسان الناطق الرسمي للقوات المسلحة الذي أوضح أن البحرية اليمنية لم تستهدف أي سفينة مدنية وأن ما تم استهدافه هو قطعة حربية عسكرية إماراتية تعمل ضمن عمليات العدوان المستمرة قبالة السواحل اليمنية تجاوزت حدود المياه الدولية وأبحرت في عمق المياه اليمنية معتدية على السيادة البحرية لليمن.
وعبر المصدر عن أسف المجلس السياسي الأعلى للتضليل الذي تعرض له مجلس الأمن بهذا الخصوص، وكذا أسفه البالغ للصمت الدولي وتجاهل مواقفه للعدوان الذي تقوده السعودية على اليمن لما يزيد عن عام وثمانية أشهر ارتكب خلالها في حق اليمنيين، أبشع الجرائم ضد الإنسانية وانتهك كل القوانين والمعاهدات والأعراف الدولية.
وأشار المصدر إلى أنه وبالرغم من انحياز ممثل الأمين العام للأمم المتحدة الواضح لصف العدوان، فانه يرحب بدعوة مجلس الأمن للحل السلمي والسياسي ووقف العدوان ورفع الحصار عن اليمن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*