المجلس السياسي لأنصار الله يشيد بالبطولات والإنجازات النوعية التي يسطرها الجيش واللجان الشعبية

 أشاد المجلس السياسي لأنصار الله للشعب اليمني بجيشه ولجانه الشعبية بالبطولات والإنجازات النوعية التي يسطرها الجيش واللجان الشعبية في مختلف الميادين والجبهات ضد العدوان السعودي الأمريكي الغاشم .

وأشار المجلس في بيان تلقته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إلى أن الجيش واللجان الشعبية يسطرون ملحمة من الصمود والتصدى للعدوان الهمجي ويسطرون بطولات وانتصارات على الغزاة المحتلين وأذنابهم من المرتزقة والعملاء، إضافة إلى ما تحققه الضربات الصاروخية من نجاح في إلحاق خسائر غير مسبوقة في الأعداء وقواتهم الغازية وإنجازات الأجهزة الأمنية ونجاحاتها في تحقيق اﻷمن والاستقرار ، وإحباط مخططات اﻷعداء الإجرامية ، وتفكيك شبكات الإجرام والشر العميلة .

ووقال ” إن العدو مع انتصارات الشعب اليمني بجيشه ولجانه وصموده وإنجازاته النوعية يجد نفسه اليوم عاجزا عن تحقيق أي إنجاز في الميدان ويعمد عوضا عن ذلك إلى ممارسة عمليات التضليل والإرجاف والتهويل وصنع الانتصارات الإعلامية الكاذبة للتخفيف من صدمته والتستر على فضيحته جراء انتكاساته المدوية في الميدان وفشله الذريع في تصعيده العسكري خلال الأيام الماضية “.

وأكد المجلس السياسي ﻷنصار الله أن تحالف العدوان كان ينتظر انطلاق المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة في سويسرا موعداً لتدشينه بهدف الغدر والاستفادة من الغطاء الذي وفرته الأمم المتحدة عبر إعلانها لوقف إطلاق النار مع بدء تلك المحادثات والتي بدت للأسف من خلال تعاطيها مع ذلك التصعيد أنها لم تكن جادة في مساعيها لوقف العدوان بقدر النية في توفير الفرصة المناسبة لتصعيد الغزاة.

كما أكد البيان أن عملية الإرجاف والتهويل لن تنطلي على أبناء يمن الإيمان والحكمة ولن تفت في عضد اليمنيين الذين استطاعوا بفضل الله تعالى وعونه وتأييده الصبر والصمود وتحقيق الانتصارات طيلة التسعة الأشهر الماضية ، ولقنوا خلالها العدوان السعودي الأمريكي الهمجي ومرتزقته دروسا بليغة في الشجاعة والبطولة والتضحية والفداء ، وأذاقوه مر الهزائم والنكسات ، وأبهروا العالم بشجاعتهم وصبرهم وصمودهم .

وأضاف ” إن اليمنيين بجيشهم ولجانهم الشعبية وقفوا بوجه أعتى آﻻت الموت والدمار وأشدها فتكا ، وواجهوا ولا يزالون جيوش الإجرام والارتزاق من مختلف دول العالم، في ظل تواطؤ الأمم المتحدة وما سمي بالمجتمع الدولي على حرب إبادة أبناء الشعب اليمني الكريم وحصاره الجائر وغير المسبوق .

وطمأن المجلس السياسي لأنصار الله الشعب اليمني وأحرار الأمة والعالم أن اليمن بجيشه ولجانه ماض نحو الانتصار وقال ” إن ما يروج له العدوان من انتصارات وهمية إنما تهدف إلى خلق حالة من الإرباك والإرجاف لشد أنظار الشعب اليمني والجيش واللجان الشعبية إلى خيارات لا تقدم ولا تؤخر في ميدان المعركة؛ ولن ثنيهم عن المضي في خيارات قاسية ستحددها الساعات القادمة إن شاء الله لتثبت لشعبنا اليمني وللعالم أجمع أننا بالله تعالى وبصمود شعبنا أكثر قوة وإصرارا على مواصلة التصدي للعدوان بكل الوسائل وأننا من نحدد مكان وزمان المعركة الأجدى والأكثر تنكيلا بالعدوان ، فليطمئن شعبنا وليكن على مستوى عال من الوعي بمكائد الأعداء وتضليلهم”.

وأضاف : نؤكد انه لن يثنينا عن نيل حريتنا وكرامتنا حشود الغزاة ولا أسلحتهم ولا دواعشهم ، ولا مرتزقتهم المجرمون من بلاك ووتر التي هي جزء من منظومة الشر العالمية بقيادة أمريكا والكيان الصهيوني ودول الاستعمار … مشيراً إلى أنه يكفي أبناء شعبنا اليمني فخرا وشرفا أن يواجهوا حلف الشر والعدوان بمفردهم ، متوكلين على الله وحده ، واثقين بنصره وتأييده دون ريب “.

ودعا المجلس السياسي لأنصار الله كافة أبناء الشعب اليمني الكريم إلى المزيد من اللحمة الوطنية واليقظة ، وحشد المزيد من الطاقات والجهود في كل الساحات والجبهات وعلى كل المستويات لبلوغ النصر العظيم المؤزر بإذن الله ، سائلاً من الله الرحمة للشهداء الأبرار والشفاء العاجل للجرحى والمصابين.

وإليكم نص البيان :

بسم الله الرحمن الرحيم

في ظل استمرار ملحمة الصمود والتصدي للعدوان السعودي اﻷمريكي الهمجي التي يسطرها أبناء الشعب اليمني العظيم وجيشه ولجانه الشعبية ، وما يسطره من بطولات وانتصارات على الغزاة والمحتلين وأذنابهم من المرتزقة والعملاء في كافة جبهات الشرف والعزة ، وما تحققه الضربات الصاروخية من نجاح في إلحاق خسائر غير مسبوقة في الأعداء وقواتهم الغازية ، وفي ظل ما تحققه الأجهزة الأمنية من نجاحات في تحقيق اﻷمن والاستقرار ، وإحباط مخططات اﻷعداء الإجرامية ، وتفكيك شبكات الإجرام والشر العميلة ؛ فإننا نبارك لشعبنا اليمني العزيز وجيشه ولجانه الشعبية تلك البطولات والإنجازات على الأرض التي يجد معها العدو نفسه اليوم عاجزا عن تحقيق أي إنجاز في الميدان ويعمد عوضا عن ذلك إلى ممارسة عمليات التضليل والإرجاف والتهويل وصنع الانتصارات الإعلامية الكاذبة للتخفيف من صدمته والتستر على فضيحته جراء انتكاساته المدوية على الميدان وفشله الذريع في تصعيده العسكري خلال الأيام الماضية الذي اتضح أنه كان ينتظر انطلاق المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة في سويسرا موعدا لتدشينه بهدف الغدر والاستفادة من الغطاء الذي وفرته الأمم المتحدة عبر إعلانها لوقف إطلاق النار مع بدء تلك المحادثات والتي بدت للأسف من خلال تعاطيها مع ذلك التصعيد أنها لم تكن جادة في مساعيها لوقف العدوان بقدر النية في توفير الفرصة المناسبة لتصعيد الغزاة.

وعليه إذ نؤكد أن عملية الإرجاف والتهويل لن تنطلي على أبناء يمن الإيمان والحكمة ، ولن تفت في عضد اليمنيين الذين استطاعوا بفضل الله تعالى وعونه وتأييده الصبر والصمود وتحقيق الانتصارات طيلة التسعة الأشهر الماضية ، ولقنوا خلالها العدوان السعودي الأمريكي الهمجي ومرتزقته دروسا بليغة في الشجاعة والبطولة والتضحية والفداء ، وأذاقوه مر الهزائم والنكسات ، وأبهروا العالم بشجاعتهم وصبرهم وصمودهم .

حيث وقفوا بوجه أعتى آﻻت الموت والدمار وأشدها فتكا ، وواجهوا ولا يزالون جيوش الإجرام والارتزاق من مختلف دول العالم، في ظل تواطؤ الأمم المتحدة وما سمي بالمجتمع الدولي على حرب إبادة أبناء الشعب اليمني الكريم وحصاره الجائر وغير المسبوق – فإننا نطمئن شعبنا وأحرار أمتنا والعالم إلى أننا نحو الانتصار ماضون ، وأن ما يروج له العدوان من انتصارات وهمية إنما تهدف إلى خلق حالة من الإرباك والإرجاف لشد أنظار الشعب اليمني والجيش واللجان الشعبية إلى خيارات لا تقدم ولا تؤخر في ميدان المعركة ؛ وثنيهم عن المضي في خيارات قاسية ستحددها الساعات القادمة إن شاء الله لتثبت لشعبنا اليمني وللعالم أجمع أننا بالله تعالى وبصمود شعبنا أكثر قوة وإصرارا على مواصلة التصدي للعدوان بكل الوسائل وأننا من نحدد مكان وزمان المعركة الأجدى والأكثر تنكيلا بالعدوان ، فليطمئن شعبنا وليكن على مستوى عال من الوعي بمكائد الأعداء وتضليلهم.

ونؤكد أنه لن يثنينا عن نيل حريتنا وكرامتنا حشود الغزاة ولا أسلحتهم ولا دواعشهم ، ولا مرتزقتهم المجرمون من بلاك ووتر التي هي جزء من منظومة الشر العالمية بقيادة أمريكا والكيان الصهيوني ودول الاستعمار ، ويكفي أبناء شعبنا اليمني فخرا وشرفا أن يواجهوا حلف الشر والعدوان بمفردهم ، متوكلين على الله وحده ، واثقين بنصره وتأييده دون ريب.

وندعو كافة أبناء الشعب اليمني الكريم إلى المزيد من اللحمة الوطنية واليقظة ، وحشد المزيد من الطاقات والجهود في كل الساحات والجبهات وعلى كل المستويات لبلوغ النصر العظيم المؤزر بإذن الله ، كما نسأل الله الرحمة لشهدائنا الأبرار والشفاء العاجل للجرحى والمصابين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*