المجموعة الدولية لدعم سوريا وقف العمليات القتالية في سوريا لا يشمل “داعش”

 

أقرت المجموعة الدولية لدعم سورية على وثيقة تنص “على توفير فوري للمساعدات الإنسانية ووقف للعمليات القتالية خلال أسبوع لا يشمل تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة”.

وبحسب وكالة الأنباء السورية “سانا” أن الوثيقة تضمنت  على ” استمرار الضربات الجوية ضد الجماعات التكفيرية واستئناف الحوار السوري السوري دون شروط أو أي مهلة زمنية”.

وذكر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأمريكي جون كيري والمبعوث الدولي الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا عُقد الخميس لإعلان نتائج اجتماع المجموعة الدولية لدعم سورية في ميونيخ “أنه تم الاتفاق خلال اجتماع المجموعة الدولية لدعم سورية على تطبيق القرار “2254”.

وأضاف لافروف تم الاتفاق القرار “2254” المتضمن الجوانب الإنسانية والعملية السياسية ووقف إطلاق النار الذي لا ينطبق على التنظيمات الإرهابية المدرجة على لائحة الإرهاب وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي”، حسب قوله.

وقال إن “القوات الجوية الروسية ستواصل ضرباتها ضد “داعش” وجبهة النصرة في سوريا”، داعياً إلى تعاون بين التحالف الذي تقوده أميركا والجيش الروسي في سوريا، باعتبار أن عدو الطرفين مشترك، حسب وصفه.

من جهته قال وزير الخارجية الاميركي جون كيري في المؤتمر الصحافي في ميونيخ “اتفقنا على وقف للمعارك في كامل البلاد خلال اسبوع” مضيفا ان المساعدة الانسانية سيتم توسيع نطاقها والمفاوضات السورية “ستستانف في اقرب وقت ممكن”.

جدير بالذكر أن هذه التطورات تأتي في الوقت الذي تتقدم فيه قوات الجيش العربي  السوري، في حلب، فيما تواصل المقاتلات الروسية تدمير القوة العسكرية لداعش شمال سوريا.

وتشمل مجموعة دعم سوريا روسيا والصين والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيران والعراق وإيطاليا والأردن ولبنان والسعودية ومصر وعمان وقطر وتركيا والإمارات العربية، بالإضافة إلى الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*