المركز الدولي يدين قرار عرب سات اغلاق قناة الميادين

 

إن المركز الدولي للحقوق والحريات إذ يدين إدارة محطة القمر الصناعي عرب سات بقراره الأخيربمنع بث قناة الميادين على على قمرها ،وهذا انتهاك فاضح للحقوق والحريات وحرية الرأي فأكدت المادة 91 ( من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ) 9191 ( الحق في حرية التعبير التي تشمل البحث عن (واستقبال وإرسال معلومات وأفكار عبر أي وسيط وبغض النظر عن الحدود

وإن كان أي قمر صناعي أو محطة في العالم ستتحكم بأسلوب أو بإدارة أي محطة يبث لها أي قمر فهذا لا يعطيها الحق بأن يحدد لها ما تقول أوأن تفعل ،فمن حق أي محطة أو إعلامي أو قناة إعلامية أن تقول كل الحقيقة كما تراها من خلال سياستها لأن هناك من المحطات الثر التي تبث ما تشاء والتي تتضامن

مع أي طرف من الأطراف دون أن يعلق عليها أحد ولا يحق لأي جهة من الجهات أن تكمم الأفواه ،وتقرر ماذا يكتبون وماهي أرائهم وهذا يكفله كل قانون الحريات الإعلامية التي موجودة في العالم

وكررت المواثيق الإقليمية و توسعت في ضمان وحماية حرية التعبير، فالمادة ) 91 ( من الاتفاقية لأوروبية لحقوق الإنسان تحمي حرية التعبير على مستوى الدول الأعضاء، والمادة ) 1( من الميثاق

الإفريقي لحقوق الإنسان والشعوب تضمن الحق نفسه. وكذلك المادة ) 91 ( من الاتفاقية الأمريكية لحماية حقوق الإنسان تنص على أن : لكل إنسان الحق في حرية الفكر والتعبير ويشمل هذا الحق حريته في البحث عن مختلف أنواع المعلومات والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين دون ما اعتبار للحدود سواء شفهية أو كتابة أو طباعة أو في قالب فني و بأي وسيلة يختارها

فنحن ندين هذا الإجراء إدانة شديدة ونطلب من إدارة العرب سات أن تعود عن هذه القرارات وعن أي قرار بمنع أي محطة كما فعلت سابقا مع قناتين ، من أجل أي موقف سياسي أو تعامل سياسي أو لأنها تصوب قلمها وكتاباتها وآرائها باتجاه طرف آخر فلا يحق لأحد منعها من ذلك ،وعلى أي طرف آخر أن يرد على هذه القناة ،أو أي موقف تجاه الاعلام بالأسلوب الديمقراطي والعلمي والحضاري بأنها إن قالت شي مضاد عليهم أن يتم الرد بأسلوبهم وهذا مكفول بالقانون الدولي ،ومن غير المجدي أن نمنع أحد ا من أن يقول رأيه بصراحة أو أن يقف مع أي شعب من الشعوب إن كان الشعب السوري أو الفلسطيني أو اليمني أو الليبي أوالعراقي فهذا حقه والآخرعليه أن يرد بهذا الأسلوب ،أما أن نمنع قناة أو محطة أو إعلامي تحت مسمى نشرت خبر أو استقبلت ضيفا هاجم طرفا من الأطراف عليكم الرد بالأسلوب الحضاري

ونحن نؤكد وقوفنا التام مع قناة الميادين بكل توجهاتها ،لأنها تنقل الحدث وتتابع القضايا الفلسطينينية والسورية والليبية والعراقية واليمنية دون تحييز ،فلذلك نتمنى من هذه الإدارة أن تضع حد ا لهذه الممارسات التي نعتبرها اسفاف ا بحق الآخر ،الصحافة الحرة والبث الحر من حق الناس ،وإن كنتم تريدون الرد فمن خلال قنواتكم وليس من خلال منع الإعلام هذا أسلوب مرفوض تمام ا ولا يجوز لأحد منع أحد من قول الحق فالانسان حر والصحفي حر، حرية السلطة السابعة مكفولة .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*