المعارضة البحرينية تحذر القوات السعودية من أي تحرك عدواني

bahrain-revolution

كشف القيادي البحريني عبدالهادي الشريفي أنه وبعد التطورات الأخيرة في البلاد دخلت قوات جديدة من قوات درع الجزيرة السعودية للبحرين عبر جسر الملك فهد.

وفي تصريح خاص لوكالة أنباء فارس قال الشريفي أن النظام الخليفي قلق جدا من الأوضاع الجارية في البلاد و لهذا أستعان بالنظامين السعودي و الأردني لدخول قواتهما و قمع أي تحرك شعبي.

وتابع القيادي البحريني أن المعارضة البحرينية تحذر القوات السعودية من أي تحرك عدواني على الثورة البحرينية مشيرا الى أن المعارضة البحرينية تعتبر القوات السعودية و الأردنية كمحتلين.

مركز البحرين لحقوق الإنسان قلق من عدم تجديد رخص الصحفيين

وأعرب مركز البحرين لحقوق الإنسان عن قلقه العميق بشأن تقويض حرية التّعبير في البحرين  ودعا السّلطات البحرينية إلى “السماح للصّحافيين بمزاولة مهنتهم واحترام حقهم في حرية التّعبير، ووقف الحجب التّعسفي لتجديد الرّخص وإسقاط التّهم الموجهة إلى الصّحافيين الذين يمارسون عملهم”.

وكانت السّلطات البحرينية قد رفضت، منذ أواخر سبتمبر/أيلول 2016 تجديد رخص الصّحافيين البحرينيين الذين يعملون لصالح وكالات إخبارية أجنبية، الأمر الذي منعهم من  ممارسة عملهم. ومن بينهم محمد الشيخ وهو مصور يعمل لصالح أ ف ب،  وحسن جمالي، وهو مصور يعمل لصالح وكالة أسوشيتد برس، ونزيهة سعيد، وهي مراسلة راديو مونتي كارلو الدّولية وفرانس 24.

الجدير ذكره أنه وفقًا للمادة 88 من القانون 47/2002، الذي ينظم عمل الصّحافة في البحرين، فإن الصّحافيين الذين يعملون لصالح وكالات إعلامية أجنبية، والمقيمين في البحرين، ممنوعون من ممارسة عملهم وتغطية الأخبار بحرية من دون الحصول على ترخيص من هيئة شؤون الإعلام، والذي يجب تجديده سنويًا.

 السجن 5 سنوات لمتهمَين بوضع قنبلة وهمية في دمستان 

قضت المحكمة الكبرى الجنائية الأولى برئاسة القاضي حمد بن سلمان آل خليفة، وعضوية القاضيين ضياء هريدي ومحمد جمال عوض وأمانة سر عبدالله محمد حسن، بسجن متهمين (اثنين) بوضع نموذج محاك للمتفجرات بمنطقة دمستان ومصادرة المضبوطات.

وتقول السلطات أنه في يوم (1 يونيو/حزيران 2015)، ورد بلاغ للشرطة عن وجود جسم غريب يشبه المتفجرات في الدوار الداخلي بمنطقة دمستان، فقام قسم المتفجرات بالانتقال إلى الموقع مكان تواجد الجسم الغريب فتبين أنه جسم وهمي عبارة عن علبتي صبغ صغيرة الحجم وعليها قصدير وبها ساعة يد وهاتف نقال نوكيا صغير ملصقين بالعلبة.

وبحسب مزاعم السلطات “تم تفكيك الجسم الوهمي ونقله وقد توصلت التحريات إلى أن المتهمين هما من قاما بالواقعة”.

القوات السعودية، اللجان الثورية، المحكمة الجنائية، منطقة دمستان

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*