المقاومة تأسر عناصر لـ"النصرة" بينهم قيادي في القلمون

 

المقاومة الإسلامية في لبنان تأسر عناصرا من "جبهة النصرة " في القلمون بينهم أحد القياديين

نقل مراسل قناة العالم في سوريا معلومات خاصة عن اسر المقاومة الاسلامية في لبنان عددا من عناصر جبهة النصرة يعتقد ان بينهم احد مساعدي مسؤول الجبهة بالقلمون ابو مالك التلة وذلك بعد ان سيطرت على مرتفع قرنة عبد الحق المشرفة على جرود نحلة اللبنانية.

ونفذ الجيش السوري بالتعاون مع مجاهدي المقاومة الاسلامية خلال الأيام القليلة الماضية عملية هجومية خاطفة في منطقة القلمون على الحدود السورية اللبنانية ومن جهتين مختلفتين، حيث تقدمت القوات السورية من الجهة الشرقية، فيما تقدمت المقاومة الإسلامية من الجهة الغربية، لتجد المجموعات الإرهابية نفسها واقعة بين فكي كماشة وتنهار أمام ضربات الجيش والمقاومة بعد أن كانت وسائل الإعلام المعادية قد حشدت لهذه المعركة وحاولت التأثير على نفوس أنصار حلف المقاومة.
بدأ الجیش السوری والمقاومة العملیة العسکریة في القلمون بالسیطرة على کامل جرد “عسال الورد” بمساحة تصل إلى 45 کیلومتراً مربعاً وذلک بعد أن سیطرت الوحدات على قرى “قبع شعب الجماعة” و”قبع العریض” و”قبع الکنیسة” و”ارض حقل البیك”، کما سیطر الجیش والمقاومة بعد معارك عنیفة على تلة “خربة النحلة” المشرفة على جرود عسال الورد وشرق جرود بریتال.

وتلقى تنظیم “جبهة النصرة” الإرهابي ضربة قویة خلال عملیات القلمون وخسر العدید من قادته المیدانیین، أبرزهم مسؤول “النصرة” في الجبة أبو ودیع، ومسؤول کتیبة الصقور المحمدیة أبو فاطمة، ومسؤول عملیات رأس المعرة الملقب أبو فرج العمری، تلك الضربات التی تلقاها المسلحون على طول خط السلسلة الشرقیة للحدود اللبنانیة، دفعت بأمیر “جبهة النصرة” فی القلمون أبو مالك التلي إلى عزل المسؤول المیدانی أبو مجاهد، وتعیین شخص آخر مکانه.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*