المقداد: ما أشيع عن وجود عسكري روسي في سورية يهدف لإطالة عمر الإرهاب

أكد الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين السوري ثبات موقف موسكو في دعم الدولة السورية لتحقيق توازن قوى يسمح لها بإدارة ملف مكافحة الإرهاب وإنتاج معطيات حقيقية لحل سياسي للأزمة في سورية نافيا أي حديث عن وجود روسي عسكري على الأرض.
وقال المقداد في تصريح لقناة روسيا اليوم ..”إن الهدف الأساسي لمثل هذه الإشاعات هو إطالة عمر الإرهاب لخدمة مصالح الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل في المنطقة وخارجها وكذلك التعمية على التحالف الفاشل الذي قامت به الولايات المتحدة الأمريكية”.
وأوضح المقداد أن الوجود الروسي يقتصر على وجود مستشارين في إطار هوامش الاتفاقيات الروسية  – السورية العسكرية.
ولفت المقداد الى أن المتحدثة الروسية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أكدت ان الاتحاد الروسي دعم سورية في الماضي وسيدعمها الآن وسيدعمها في المستقبل مبينا أن هذا النهج الاستراتيجي هو الذي يحكم العلاقة بين سورية والاتحاد الروسي.
وكانت زاخاروفا بينت أن روسيا لم تجعل أبدا من تعاونها العسكري التقني مع سورية سرا وهي تقدم المساعدة للسوريين بصورة معدات وتقنيات روسية معتبرة أن “الهيستيريا” المعلنة في هذا الصدد غير مفهومة أبدا وأوضحت أن هناك في سورية خبراء عسكريين روسيين يساعدون السوريين على اتقان استخدام المعدات منذ وصولها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*