المقداد يلتقي ولايتي ولاريجاني في طهران وتأكيد على متانة الحلف الروسي السوري الإيراني

 

أجمع كل من نائب وزير الخارجية والمغتربين السوري فيصل المقداد ومستشار قائد الثورة الإسلامية في إيران للشؤون الدولية علي ولايتي على متانة وإستراتيجية العلاقات السياسية والإقتصادية والإجتماعية بين البلدين مؤكدين على ضرورة الحفاظ عليها.

وخلال مؤتمر صحفي أعقب اللقاء الذي جمع المقداد بولايتي في طهران أكد نائب وزير الخارجية السوري حرص بلاده على إنجاح الحوار السوري السوري وتحقيق المصالحة الوطنية، موضحاً ان أولوية الشعب السوري محاربة الإرهاب، وصولاً إلى الحل السياسي الذي يحفظ الثوابت الوطنية.

من جهته، جدد ولايتي دعم إيران لسورية في حربها ضد الإرهاب، لافتاً إلى أن “خفض عديد القوات الروسية الموجودة في سورية لن يؤثر على التعاون الرباعي بين إيران وروسيا وسورية وحزب الله”.وقال:”إن روسيا ستشارك في محاربة الارهابيين أينما اقتضى الأمر وستعزز قواتها عند الضرورة وهذا ما سمعته من كبار المسؤولين الروسيين بما فيهم الرئيس فلاديمير بوتين”.

المقداد
لقاء جمع المقداد بولايتي في طهران

كما أعرب ولايتي عن تفاؤله بمستقبل سوريا، معتبراً أن تنظيم الإنتخابات التشريعية في سوريا مؤشر مهم يدل على ثقة الحكومة السورية بإستقرار الأوضاع.

إلى ذلك، أوضح المقداد أن تخفيض عديد القوات الروسية في سوريا يأتي في إطار التنسيق بين البلدين وذلك خلال إجتماعه برئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني.

بدوره، أكد لاريجاني إستمرار دعم بلاده لسوريا، منتقداً المواقف التي وصفها بالمخزية تجاه المقاومة اللبنانية الراسخة في النسيج الإجتماعي لشعوب المنطقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*