النظام السعودي يضخ المزيد من الارهابيين والمرتزقة لليمن وسوريا


يواصل النظام السعودي ومن خلال طواقم رسمية تجنيد مرتزقة ووحدات عسكرية خاصة، من عدة بلدان عربية واسيوية وافريقية.

وقالت مصادر دبلوماسية مطلعة لـصحيفة (المنــار) الصادرة في فلسطين المحتلة عام 1948 أن مبالغ مالية ضخمة ووعود بدعم ميزانيات ومشاريع استثمارية، طرحتها الطواقم السعودية على هذه الدول، في حين تشارك سفارات مملكة آل سعود في العديد من الدول في تجنيد مرتزقة ارهابيين.
وأضافت المصادر أن تجنيد الوحدات العسكرية من جيوش عربية والمرتزقة يتم بهدف ضخها الى الاراضي اليمنية والسورية في اطار الحرب العدوانية الارهابية التي تشنها مملكة آل سعود على الساحة اليمنية والسورية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*