الهجمات الالكترونية على الحكومة الأمريكية تشهد قفزة كبيرة خلال العام الماضي

 

 أكدت هيئة رقابية في البيت الأبيض أن الحكومة الأمريكية تعرضت لأكثر من 77 ألف “حادث الكتروني” مثل سرقة بيانات وعمليات اختراق أمني أخرى خلال العام المالي 2015م وهو ما يمثل زيادة نسبتها عشرة في المائة مقارنة بالعام السابق.

وبحسب وكالة أنباء (رويترز) فقد جاء في المراجعة السنوية لمكتب الميزانية أن هذه الزيادة ترجع في جزء منها إلى تحسن قدرة الوكالات الاتحادية على رصد وتتبع الحوادث.

ووصف التقرير الحوادث الالكترونية بشكل عام بأنها “انتهاك أو خطر وشيك لانتهاك السياسات الأمنية الالكترونية”، وذكر أن عدداً قليلاً من الحوادث سيعتبر اختراقاً هاماً للبيانات.

وحذر مسئولو الأمن القومي والمخابرات طويلا من أن الهجمات الالكترونية هي من أخطر التهديدات التي تواجه الولايات المتحدة.

وطلب الرئيس الأمريكي باراك أوباما من الكونجرس الشهر الماضي 19 مليار دولار لتمويل الأمن الالكتروني للحكومة في الطلب الخاص بالميزانية السنوية وهو ما يمثل زيادة قدرها 5 تريليونات دولار عن العام السابق.

وتعرض مكتب إدارة الأفراد في الحكومة الأمريكية لاختراق كبير عام 2014م تم رصده العام الماضي، وشملت عملية الاختراق نحو 22 مليون موظف اتحادي سابق وحالي ومتعاقدين بالإضافة إلى أفراد الأسر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*