الوزير باسيل: لا يمكن ان نساوي بين الصالح والفاسد ولا يمكننا ان نعمم الجريمة على الجميع

رأى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل أن أزمة النفايات افتُعلت و”هي باتت تُستخدم في السياسة لكي نصل الى مناقصات يمكن ان يستفيد منها البعض”، موضحا أن انسحاب وزراء تكتل التغيير والاصلاح من جلسة مجلس الوزراء هو لانهم لم يرضوا عن دفع 100 مليون دولار كرشوة لعكار واستخدامها مكبا للنفايات.
باسيل وبعد اجتماع التكتل الأسبوعي، أكد أن الحل في موضوع النفايات يكون عبر اعطاء البلديات أموالها، ولفت إلى ان “توقيع المراسيم من صلاحية رئيس الجمهورية ونحن من يمثله في الحكومة وتمام سلام يتخطى صلاحياته في هذا الاطار”، مضيفا “حكومة الحريري أسقطناها بموجب الدستور عندما استقال 11 وزيرا أما رئيس الجمهورية بعد الطائف فأسقط كل مرّة عندما منعنا من انتخاب الرئيس الذي نريده”.
وإذ شدد على انه “لا نقبل ان نكون في مجلس وزراء لا تؤخذ فيه الامور بالشراكة والتوافق”، دعا إلى عدم شمل الجميع في موضوع الفساد باعتبار أنه “لا يمكننا ان نساوي بين الصالح والفاسد ولا يمكننا ان نعمم الجريمة على الجميع”

ورأى  أن  التوافق في مجلس الوزراء هو مقتضى دستوري وليس خيار وكل شيء عدا ذلك هو ضرب للشراكة وشدد على أن لاالمرجعية المارونية هي معنية بانتخاب رئيس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*