الوفد الوطني اليمني يحذر من استهداف لجنة التهدئة

 

نقل موفد العالم الى الكويت، عن مصدر في الوفد الوطني اليمني تحذيرا بأن الغارات التي استهدفت لجنة التهدئة في مأرب تهدد المفاوضات وتجعل مواصلتها مستحيلة خصوصا في ظل انزال القوات المعادية من البر والبحر والجو.

وخلال الجلسة المسائية للمفاوضات اليمنية اليمنية في الكويت، قلل المصدر من أهمية الحديث عن تقدم شكلي في المفاوضات، واوضح ان الاتفاق هو ان تناقش اللجان مشاكل الرؤى وليس المهام، وان المهام الواردة في رسالة المبعوث الدولي حول اللجان ليست المتفق عليها، وقال ان عمل اللجان لن يتقدم ما لم يتم الاتفاق على شكل الدولة والسلطة في الفترة الانتقالية واعتبر ان وفد الرياض هو طرف حرب وليس مقبولا اَن يكون دولة.

وجدد المصدر حرص الوفد الوطني على المفاوضات وقال: “لا نريد لها ان تبقى تدور في حلقة مفرغة”، مؤكدا “ان القضايا التفصيلية لن تتقدم الا اذا تم الاتفاق حول الاطار العام كي نؤسس لتقدم حقيقي وان الدخول في التفاصيل دون حسم  قضايا رئيسة سيجعل عمل اللجان معقدا ولن يحدث أي تقدم”.
وحذر المصدر  في الوفد الوطني من ان ما يحصل من تحليق للطيران المعادي وغارات استهدفت لجنة التهدئة في مأرب يهدد المفاوضات ويجعل من المستحيل مواصلة العمل خصوصا في ظل انزال القوات المعادية من البر والبحر والجو حيث يحصل تحشيد كبير، فالمطلوب أولا وقف هذه الاعمال الحربية، حيث ان الانزالات من خلال البوارج امر خطير جدا وقصف الطائرات يهدد الحوار وهذه رسالة خطيرة.

وختم المصدر بأبداء اسفه لردة فعل وفد الرياض تجاه التحشيد الأميركي في جنوب اليمن حيث ان المفروض ان يعترضوا هم أيضا على تسلل القوات الأجنبية جوا والانزالات البحرية  في المدن اليمنية.

وقد اعترف المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية جيف ديفيس بارسال جنود أميركيين مؤخرا إلى اليمن وأشار إلى أن واشنطن قدمت مساعدة لقوات التحالف وخصوصا الاماراتية  وهو ما طرحه الوفد الوطني اليمني في مفاوضات الكويت وفي سياق متصل رفض وفد الرياض وقف الغارات.
هذه الاثناء، حصل الجيش اليمني الإلكتروني على وثائق سرية لوزارة الدفاع السعودية تكشف اسماء يمنية متعاونة مع قوات العدوان السعودي على اليمن.
وكشف الجيش اليمني الإلكتروني عن رسالة سرية من الوثائق، وجهها الفريق أول ركن عبد الرحمن بن صالح بن عبد الله البنيان إلى وزير الدفاع محمد بن سلمان بشأن طلب التكريم والمكافأة لعشرة يمنيين يتعاونون مع العدوان السعودي ضد الشعب اليمني.

وحذر الجيش اليمني الإلكتروني اليمنيين المذكورة أسماؤهم من أضرار جسيمة إن لم يتخلوا عن ذلك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*