اليابان تسمح للنساء بقيادة الطائرات المقاتلة.

قررت وزارة الدفاع اليابانية فتح الطريق أمام النساء للطيران بمقاتلات سلاح الجو وطائرات التجسس ضمن سياسة الحكومة بتمكين المرأة.

وقال رئيس أركان قوات الدفاع الجوية الجنرال هروكازا سايتو في مؤتمر صحفي، “نحن بحاجة إلى تغيير منظمتنا حيث تكون فيها المرأة قادرة ومتحمسة للغاية ويمكنها لعب الأدوار المسؤولة مثل نظرائها الرجال.” وتمتلك قوات الدفاع اليابانية، البرية والبحرية، حوالي 230 ألف عنصر في جميع أنحاء اليابان، منهم 13 ألفا من النساء. وطالبت بعض العناصر النسائية في قوات الدفاع الجوية بان يدخلن هذا المجال.

وبدأت قوات الدفاع الجوية تدريب النساء لقيادة الطائرات الأخرى عام 1995. وفي الوقت الحاضر، المرأة تقود طائرات النقل والإنقاذ.

لكن لاتسمح قوات الدفاع الجوية للنساء الطيران بطائرات مقاتلة أو طائرات التجسس لأسباب منها المطالب الجسدية الناجمة عن قوى الجاذبية القوية خلال الرحلات الجوية. وارتأت الوزارة إزالة القيود المفروضة على عمليات قيادة المرأة للطائرات المقاتلة وطائرات التجسس لأنها تريد توسيع دور المرأة في قوات الدفاع حيث من المتوقع أن تباشر النساء هذه المهمات في غضون ثلاث سنوات.

وعادة يستغرق تدريب الطيارين لقيادة طائرة مقاتلة نحو ثلاث سنوات. وتأمل قوات الدفاع الجوية بدء تعيين النساء لقيادة الطائرات المقاتلة بحلول نهاية عام 2018. وفي مجالات أخرى لقوات الدفاع ، لا يسمح للنساء بالانضمام لوحدات الخط الأمامي لقوات الدفاع البرية التي قد تواجه القتال مباشرة، أو تشغيل الدبابات قوات الدفاع البرية أو غواصات قوات الدفاع البحرية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*