#اليمن : #المؤتمر_الشعبي يؤكد أن #النظام_السعودي استجلب عناصر إرهابية لمهاجمة السفن بالمياه الإقليمية

أكد مصدر مسؤول في مكتب رئيس المؤتمر الشعبي العام أن النظام السعودي لجأ في محاولة عبثية إلى استجلاب أعداد من تنظيم القاعدة وداعش للقيام بمهاجمة السفن المتواجدة في المياه الاقليمية قبالة السواحل اليمنية وعرقلة الملاحة الدولية وإلصاق التهمة بالجيش واللجان الشعبية.

وقال المصدر ” إن النظام السعودي ونتيجة لفشله الذريع في تحقيق أي من أهدافه العدوانية على اليمن وبعد أن عجز مرتزقته من الجنجويد وبلاك ووتر وداين جروب وغيرهم من المستأجرين من قبل النظام السعودي والمتحالفين معه في إحراز أي تقدم ميداني ضمن مخططهم لاحتلال الأراضي اليمنية أو النجاح في أي محاولة له لتحقيق أهداف عسكرية، لجأ هذا النظام الحاقد في محاولة عبثية جديدة تعكس حالة التخبط واليأس التي وصل إليها من خلال استجلابه أعداد من تنظيم القاعدة وداعش العائدين من سوريا وتوجيههم إلى عدن”.

وأضاف ” إن هذه الأعداد يتم إرسالها إلى باب المندب والمخا والحديدة بواسطة الفار هادي وتكليفها بالقيام بمهاجمة السفن المتواجدة في المياه الإقليمية قبالة السواحل اليمنية وعرقلة الملاحة الدولية وإلصاق التهمة بالجيش واللجان الشعبية الذين ليس لهم أي علاقة بأي هجمات زعم أنها حدثت في البحر الأحمر من قبل الجيش واللجان الشعبية “.

وأكد المصدر في بيان تلقت وكالة الإنباء اليمنية (سبأ) نسخة منه، أن تلك الافتراءات والادعاءات عارية عن الصحة الأمر الذي دفع النظام السعودي إلى استغلال ما روج له من ادعاءات حول هجمات عسكرية على البوارج الأمريكية واتخاذها كذريعة ومبرر لهم لجر الولايات المتحدة الأمريكية للمشاركة الفعلية والمباشرة في صراع مسلح في البحر الاحمر ومضيق باب المندب والتي باشرت بمهاجمة شواطئ اليمن الساحلية والمناطق الحيوية دون أي مبرر.

وأشار المصدر إلى أن المؤتمر الشعبي العام وهو يدين تلك الممارسات سواء تلك التي قيل أنها استهدفت البوارج البحرية الأمريكية أو الاعتداءات المباشرة التي قامت بها القوات الأمريكية صباح اليوم والتي استهدفت اليمن على مرأى ومسمع من الجميع، يؤكد أنه ضد أي أعمال أو ممارسات من شأنها إقلاق الملاحة أو السلامة الدولية في مضيق باب المندب والبحر الأحمر.

وجدد المصدر التأكيد أن لا صلة للجيش واللجان الشعبية بما زعم زورا من اعتداءات أو أعمال عسكرية عدائية ضد أي جهة في المياه الدولية، وعلى وجه الخصوص في المياه الإقليمية اليمنية.

وقال ” إن هذا يندرج في ظل الهوس والتزييف الإعلامي الذي تمارسه وسائل إعلام العدوان, والتي تأتي في محاولة فاشلة للتغطية على جرائم العدوان السعودي والمتحالفين معهم والمرتكبة بحق أبناء شعبنا والتي كان آخرها المجزرة، بل المحرقة البشعة التي أقدم عليها العدوان السعودي ومن معه واستهدافهم بأربع غارات لجموع المواطنين الذين كانوا يتواجدون في الصالة الكبرى بالعاصمة صنعاء لتقديم واجب عزاء”.

ولفت المصدر إلى أن الجانب الأمريكي على علم ودراية من خلال قنوات دبلوماسية وخاصة بوصول أعداد من عناصر تنظيم القاعدة وداعش إلى مطار عدن وميناءها البحري تحت مسميات عدة ليتم استخدامهم لتنفيذ أعمال إرهابية عدائية تستخدم كمبررات لتدويل وإلقاء اللوم على القوى المناهضة للعدوان السعودي الجائر.

وطالب المصدر حكومتي الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا بضرورة تحرّي الحقائق والتنبّه وكذا حكومات كل الدول التي لها تواجد بحري عسكري في المنطقة بالإنتباه لمثل تلك الأعمال الإرهابية وأعمال القرصنة البحرية وما ينتج عنها من أعمال منافية لقواعد وقوانين الملاحة الدولية.

كما جدّد المصدر التأكيد على أن القوات المسلحة اليمنية وقوات الأمن واللجان الشعبية أحرص من غيرهم على سلامة أمن الملاحة البحرية في مضيق باب المندب الاستراتيجي الهام والبحر الأحمر، وأنها حريصة أيضاً بأن تظل مياه ذلك الممر المائي بعيداً عن أي صراعات أو تحشيد عسكري، وأن يبقى ممراً آمناً للملاحة البحرية الدولية وللتجارة العالمية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*