اليمن: صاروخ باليستي على نجران وعشرات القتلى من المرتزقة في شبوة

 


أطلقت القوة الصاروخية للجيش اليمني واللجان الشعبية مساء اليوم الاثنين صاروخاً باليستياً على نجران. وأوضح مصدر عسكري في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن القوة الصاروخية أطلقت الصاروخ الباليستي على نجران في إطار حق الرد على استمرار العدوان لخرق وقف إطلاق النار.

وفي السياق، أفاد مصدر عسكري في شبوة عن “مصرع 45 من مرتزقة العدوان وتدمير 7 آليات خلال صد محاولة تقدم في منطقة عسيلان خلال الساعات الماضية”، اضافة الى انكسار “للمرتزقة باتجاه جبل هيلان بمديرية صرواح في مأرب ومصرع عدد من المرتزقة”.

وشهدت محافظة عمران ارتقاء شهيدين وإصابة ثلاثة جرحى إثر غارات العدوان السعودي الأمريكي على لواء العمالقة بمديرية حرف سفيان، اضافة الى تحليق مكثف لطيران العدوان على مديرية رازح في صعدة.

دبابة يمنية

وفي الاطار ذاته، قصفت مدفعية العدوان السعودي منطقة القشوبة بمديرية الوزاعية ومدينة ذياب الساحلية.

الى ذلك، وفي سياق الحراك الدبلوماسي المرافق لمشاورات الكويت التقى أعضاء الوفد الوطني اليمني عصر اليوم الاثنين بسفيري روسيا والاتحاد الأوروبي لدى اليمن.

وخلال اللقاء أكد أعضاء الوفد للسفيرين حرصهم على إنجاح المفاوضات من خلال التعاطي الجاد والمسؤول مع القضايا المطروحة للنقاش، مشيرين إلى أهمية تشكيل حكومة توافقية تتشارك فيها المكونات الوطنية واستحالة نجاح المفاوضات دون التقدم في هذه المسألة. كما شرح الوفد الوضع الاقتصادي الصعب الناجم عن الحرب والحصار المفروضين على اليمن. وأشار أعضاء الوفد إلى أن تعاطي المجتمع الدولي مع الوضع الانساني وحجم المساعدة التي يُقدمها لا ترقى الى مستوى التنديد والشجب.

وفي جانب آخر، نقل الوفد الوطني للسفيرين استياءهم من التعاطي السلبي للمبعوث الدولي اسماعيل ولد الشيخ احمد الذي تضمنت بياناته الأخيرة الكثير من المواقف المفتقدة للحياد وتهدد بعودة المفاوضات إلى مربعها الاول، فضلاً عن رفضه تسمية الطرف المعرقل برغم التعاطي الايجابي للوفد الوطني في المفاوضات.

من جانبهما، أبدى السفيران تفهماً كبيراً لما طرحه الوفد الوطني مؤكدين دعمهما للمفاوضات لنجاحها.

وكان عقد قبل ظهر اليوم اجتماع ضم المبعوث الدولي اسماعيل ولد الشيخ وجميع أعضاء الوفد الوطني اليمني حيث ناقشوا موضوع تشكيل سلطة توافقية لكل المؤسسات التنفيذية بما فيها الرئاسة وتشكيل حكومة وحدة وطنية ولجنة عسكرية وأمنية توافقية للاشراف على الأمن والمؤسسات العسكرية في كل أنحاء البلاد ولجنة ضمانات ومتابعة لما سيتم الاتفاق عليه.

وخلال الاجتماع، أكد الوفد الوطني أن “على الامم المتحدة استيعاب متطلبات المرحلة”، لافتاً الى أن “هناك شعباً بكل مكوناته وفئاته ومناطقه يقف ضد العدوان وعلى استعداد كامل للصمود والمواجهة وهو ما برز في صمود الشعب اليمني ومواجهة تحديات العدوان حتى اللحظة”.

كما وجّه الوفد الوطني اللوم للامم المتحدة التي لم تستطع إدخال سفينة مازوت واحدة لمحافظة الحديدة وانقاذ أبنائها الذين يعانون من الحر القاتل، معتبرين ذلك عجزاً واضحاً للامم المتحدة أمام امتحان انساني بسيط. وشدد الوفد الوطني على ضرورة فكّ الحصار والقيود الاقتصادية لرفع المعاناة عن الشعب اليمني.
Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*