اوغلو: تركيا ستقاطع محادثات سوريا إذا دُعي حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو يوم الثلاثاء إن تركيا ستقاطع محادثات السلام السورية المزمعة هذا الأسبوع إذا دُعي حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي إليها ضمن فريق التفاوض.

وأضاف في مقابلة مع تلفزيون (إن.تي.في) بثت على الهواء مباشرة إن حزب الاتحاد الديمقراطي- الذي يقاتل تنظيم داعش ويحصل على دعم عسكري من الولايات المتحدة- هو منظمة إرهابية وليس له مكان مع المعارضة على طاولة المفاوضات.

وكان رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، اعلن في وقت سابق الثلاثاء إن أنقرة ترفض “بشكل قاطع” مشاركة حزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب في محادثات السلام بشأن سوريا التي تبدأ الجمعة، في جنيف.

وأمام نواب من حزب العدالة والتنمية الحاكم، جدد داود أوغلو التأكيد أن حكومته، التي تدعم فصائل من المعارضة السورية، تعتبر أن الجماعتين “المقربتين من حزب العمال الكردستاني”، “إرهابيتين”.

وقال “من غير المقبول من وجهة نظرنا وجود منظمة إرهابية في صفوف المعارضة خلال المحادثات”، مضيفا أن “حزب الاتحاد الديمقراطي الذي يتعاون مع النظام (السوري) لا يمكنه أن يمثل النضال العادل للشعب السوري”.

وبالتزامن مع تصريحات رئيس الوزراء التركي، قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، من موسكو، إن المفاوضات لا يمكن أن “تحقق نتائج” ما لم تتم دعوة الحزب الكردي السوري الرئيسي إليها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*