ايران والدنمارك تعززان التعاون في مجالات النفط والغاز و الملاحة البحرية

توصل أول وأكبر وفد بحري دنماركي يزور ايران عقب إبرام الاتفاق النووي مع مجموعة 5+1 إلى إتفاقيات للتعاون مع كبار المسؤولين في شركة الملاحة البحرية بعد إجراء مباحثات معهم في هذا الشأن.

وتجري مباحثات بين إيران والدنمارك حول التعاون البحري في مجالات النفط والغاز والملاحة البحرية ومن المتوقع أن يتمخض عنها توقيع مسودة الإتفاقيات الثنائية وأن يستطيع البلدان عقد إتفاقيات التعاون التجاري.

وقال المدير التنفيذي لشركة خطوط الشحن البحري الايرانية ” IRISL ” ان المفاوضات الجادة بدأت بين الطرفين في مجال التعاون حول خطوط الملاحة البحرية مضيفا ان الجانبين أكدا في المفاوضات على توفير الشركة الإيرانية الخدمات المعنية بالموانئ والمحطات لخطوط الملاحة العالمية منها “ميرسك”الدنماركية بإعتبارها أول وأكبر شركة النقل البحري عالميا كما تم التأكيد على تعميق التعاون حول تدشين الخطوط البحرية المختلفة.

وتابع أن تنفيذ برنامج العمل المشترك ورفع الحظر عن إيران سيقودان إلى زيادة التنقل في الموانئ الأوروبية والإستفادة من التأمين الدولي مشيرا إلى أنه تم تنظيم برنامج شامل في هذا الشأن للدول الأوروبية لتنطوير المكاتب والشركات وسيتم تحديث أنظمة الأسطول البحري بعد إلغاء العقوبات.

وبحث رئيس غرفة تجارة طهران مسعود خوانساري، مع وفد تجاري دنماركي فرص التعاون المشترك بين الجانبين.

وأستقبل خوانساري، وزير الخارجية الدنماركي كريستين جينسن التي ترأس الوفد الزائر المكون من 120 شخصية تجارية امس الثلاثاء.

ولفت خوانساري الى أنه رغم الحظرالمفروض، الا أن ثمة تعاون جيد بين ايران والدنمارك في مجال الاسمنت وصناعات الادوية والبتروكيماويات وانتاج هورمون النمو.

واشار الى ابرام وزارة الصحة الايرانية اتفاقية مع شركة دنماركية متخصصة بانتاج الادوية الشهر الماضي، مؤكدا أن ثمة امكانية للتعاون على نحو جيد بالمجال الكيميائي والادوية والمعدات الطبية.

وأعرب خوانساري عن أسفه لعدم لترواح مستوى التبادل التجاري بين البلدين بين 160 الى 170 مليون دولار سنويا في فترة 2007-2014.وأكد أن غرفة تجارة طهران على استعداد تام لتقديم الاستشارات للجانب الدنماركي فيما يخص توظيف الاستثمارات في ايران.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*