بالصور .. من هو الشاب الذي انقذ حياة العشرات من التفجير الانتحاري في بيروت

قبل شهر فقط إحتفل عادل وزوجته بعيد زواجهما دون أن يعلما أنه سيكون آخر عيد لهما معاً. هكذا خطف الإرهاب عادل من حضن عائلته، يتّم أطفاله، ورمّل زوجته، وأثكل أهله، لكن من نجى من التفجيرين الإنتحاريين لن ينسى أن شاباً إسمه عادل ترمس إفتدى بحياته عشرات الأبرياء.

لكل مأساة بطل يضاف إلى لائحة أبطالها، الشهيد عادل ترمس هو أحد هؤلاء، الشاب المولود في ثمانينات القرن الماضي والذي يبدو بحسب الصور المنشورة على حسابه على الفايسبوك شاباً ودوداً ممتلئاً بالحياة.

عادل وهو من قاطني محلة برج البراجنة تصدى لأحد الإنتحارييين قبل دخوله إلى تجمع ديني ومنعه من تفجير نفسه في القاعة التي كان يتجمع فيها عشرات المواطنين منقذا إياهم رغم ان الإنفجار أدى إلى إستشهاد عشرات آخرين.

وذكرت قناة الميادين انها لم تستطع الوصول إلى أحد أقارب عادل على الفور، لكن إستعراضاً لصفحته الشخصية على موقع التواصل الإجتماعي تظهر أن لديه من الأولاد إثنين، إبن وإبنة ويعيش قصة حب مع زوجته تبدو معالمها من خلال تبادلهما التعليقات على الفايسبوك. تقول زوجته في ذكرى ميلاده في شهر كانون الأول من العام الماضي “تمر السنون كلمح البصر ووجودك بيننا أجمل ما حصل، بعيد ميلادك نضيء الشموع لنحتفل معا يا أطيب البشر”.

قبل شهر فقط إحتفل عادل وزوجته بعيد زواجهما دون أن يعلما أنه سيكون آخر عيد لهما معاً. هكذا خطف الإرهاب عادل من حضن عائلته، يتّم أطفاله، ورمّل زوجته، وأثكل أهله، لكن من نجى من التفجيرين الإنتحاريين لن ينسى أن شاباً إسمه عادل ترمس إفتدى بحياته عشرات الأبرياء.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*