بدء اللقاءات الثنائية حول #سوريا في #لوزان

swiss-lusanee
اكتمل وصول الوفود المشاركة الى اجتماعات لوزان حول سوريا،  وبدأت اللقاءات الثنائية بين وزراء خارجية الدول المشاركة وهي  الولايات المتحدة وروسيا والسعودية وايران وتركيا والعراق ومصر وقطر.
وأفاد مراسل الميادين بأن اللقاء الثنائي الأول جمع وزيري الخارجية الروسي والتركيّ،  ومن المتوقّع أن يعقد وزير الخارجية الأميركيّ جون كيري لقاءات ثنائية مع كل من وزراء خارجية تركيا وقطر والسعودية.
وقال مراسلنا إن “لا موعد محدداً للقاء جميع الأطراف المشاركة في اجتماعات لوزان”.
ونقل مراسل الميادين في لوزان عن وزير الخارجية العراقي قوله إنه ” يجب القيام بمبادرة جديدة لحل الأزمة السورية”.
ووصل وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف قد وصل الى لوزان بعد أن وافقت بلاده على المشاركة عقب تمسكها بمشاركة كل من مصر والعراق.
وكان الميادين نت علم من مصدر إيراني أن إيران ستشارك في اجتماع لوزان حول سوريا، وأن قرار المشاركة اتخذ عقب ضم العراق ومصر إلى المحادثات.

بدوره، مراسل الميادين في لوزان عن وزير الخارجية العراقي: يجب القيام بمبادرة جديدة لحل الأزمة السوريةوفي السياق، أعلن وزير الخارجية الروسيّ سيرغي لافروف أنّ موسكو لا تنوي طرح مبادرات جديدة في لقاء لوزان بشأن سوريا في الاجتماع.

الوزير الروسيّ شدّد على أنّ شروط استئناف الهدنة تتمثّل بتنفيذ قرارات مجلس الأمن مشيراً الى أنّ خطوات الشركاء في الغرب ليست واضحة.

بدوره، قال المبعوث الخاصّ للرئيس الروسيّ إلى الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف إنّ التسوية في سوريا تحتاج إلى أن تكون ضمن دائرة ضيّقة من الدول التي لها تأثير مباشر في السوريين.

 

في المقابل، قالت وزارة الخارجية الأميركية إنها لا تتوقّع خرقاً في اجتماع لوزان بشأن الازمة السورية.

وأبدى المتحدث باسم الخارجية مارك تونر رغبة بلاده في مشاركة إيران في المباحثات، قائلاً إنّ واشنطن تسعى إلى تفعيل الجهود المشتركة بشأن سوريا.

 

وكان الرئيس الأميركيّ باراك أوباما شدد خلال اجتماعه إلى كبار مستشاريه في مجلس الأمن القوميّ الاميركيّ على ضرورة الاستمرار في محادثات متعددة الاطراف “لوقف الاعمال العدائية والتوصل الى حلّ دبلوماسيّ لإنهاء الأزمة السورية”، في  خطوة عدّها البعض رسالة طمأنة غير مباشرة لمؤتمر لوزان من أجل تعزيز فرص الحلّ الدبلوماسيّ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*