بروجردي: الغرب يريد من جهة مسايرة حلفائه تركيا والسعودية وقطر ويخشى من تمدد الإرهاب

اعتبر رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي علاء الدين بروجردي بأن ما شهدته باريس من هجمات إرهابية سيدفع الغرب إلى أن يكون أكثر جدية في مكافحة الإرهاب، مبينا ان الإرهابيبن سيعودون إلى بلدانهم بعد انتهاء الازمة السورية.

وأكد بروجردي في مقابلة مع جريدة “الأخبار” اللبنانية، أن “الغرب يعيش حالة تناقض بالنسبة إلى سوريا، من جهة هو يريد مسايرة حلفائه في المنطقة، كتركيا والسعودية وقطر، ومن جهة أخرى هو يخشى من تمدد الإرهاب المنفلت العقال”.

وقال إن “الأجواء الدولية اختلفت. الجميع يصرون، وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأميركية، على مشاركة إيران في مفاوضات فيينا، والحقيقة أن المعترض الوحيد على هذه المشاركة هو السعودية التي تصرخ لكن لا أحد يلتفت إلى صراخها”.

وعبّر عن اعتقاده بأن ما شهدته باريس من هجمات إرهابية سيدفع الغرب إلى أن يكون أكثر جدية في مكافحة الإرهاب، مشيراً أيضاً إلى أن الأزمة السورية ستنتهي، وأن الإرهابيبن سيعودون إلى بلدانهم التي جاؤوا منها.

وحول السعودية قال: “حتى اليوم، لا توجد علاقة جيدة مع السعودية، نحن نأسف للسلوك السعودي الذي يقوم على قتل الشعوب وتدمير اليمن والبنى التحتية فيه. نرى أن العدوانية التي تمارسها السعودية أكبر من تلك التي يمارسها العدو الصهيوني. مشكلتنا مع السعودية ليست فقط حادثة منى، نحن ندين أعمالها في اليمن، وسلوكها الإجرامي في ارتكاب المجازر ضد الشعب اليمني”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*