بري أكّد ونظيرته الايطالية على الحل السياسي في سوريا

 

أكد رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيسة البرلمان الايطالي لورا بولدريني على الحل السياسي لانهاء الازمة في سوريا، ونوها بالعلاقات اللبنانية –الايطالية، واتفقا على مذكرة تفاهم وتعاون بين برلماني البلدين.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقده الرئيس بري مع نظيرته الايطالية في مكتبه في عين التينة ظهر اليوم بحضور السفير الايطالي ماسيمو ماروتي ومسؤولين في الخارجية الايطالية والنائب ميشال موسى.

نبيه بري

رئيس مجلس النواب نبيه بري

وبعد الاجتماع الذي استغرق ساعة عقد الرئيس بري ونظيرته الايطالية مؤتمراً صحفياً استهله بالقول “اتوجه عبر دولتها الى الشعب الايطالي الكريم بالشكر للمشاركة الفعّالة في قوات اليونيفيل العاملة في جنوب لبنان، ومعروف ان القوة الايطالية في هذه القوات هي احدى القوى الثلاث الاكبر والافعل، وكانت قيادة اليونيفيل تقريباً بصورة دائمة قيادة ايطالية منذ الجنرال غراتسيانو وصولاً الى الجنرال بورتولانو الذي سيودعنا مع الاسف الشديد خلال اسابيع. كذلك ناقشنا موضوع تعزيز التعاون الاقتصادي بين لبنان وايطاليا خصوصاً ان حجم الاستثمارات اللبنانية والايطالية هي الاكبر بين لبنان واية دولة اوروبية”.

وتابع “كان هناك شرح مفصل حول كيفية التعاون البرلماني بين البرلمانين اللبناني والايطالي خصوصاً في المحافل الدولية وفي المتوسط، واتفقنا على اتفاق تبادل تفاهم بين البرلمانين في هذه الميادين، والذي سيوقع سريعاً من خلال التبادل الديبلوماسي، مرة اخرى باسم لبنان نرحب بضيفتنا الكريمة”.

ورداً عل سؤال، قال “كانت مناسبة لاطلع السيدة بولدريني على العقبات الاساسية في لبنان. العقبة الاساسية الاولى والثانية والاحدى عشرة هي عدم انتخاب رئيس للجمهورية، وكل ما اسعى اليه هو انه اذا لم تستطع ان تدخل من الباب حاول ان تصل من النوافذ . غداً سيكون هناك جلسة للحوار الوطني ، ونأمل انشاء الله ان نحصل على اجوبة لهذا الموضوع تفتح المجال ليكون لدينا حلا لبنانياً متكاملاً”.

من جهتها، قالت بولدريني “حرصت على قيام بهذه الزيارة الرسمية نظراً لدور لبنان المهم في المتوسط وخصوصاً دوره الاستراتيجي. انه ومن صالح المنطقة ككل ان يكون هناك لبنان قوياً ومستقراً ونموذجاً للعيش المشترك، أنا مسرورة جداً لاننا سنوقع مذكرة تعاون بين البرلمانين الايطالي واللبناني، لانني على يقين بان الديبلوماسية البرلمانية مهمة جداً خصوصاً في ظل الوضع الدقيق والذي يشكل فيه البرلمان المقر الوحيد للمواجهة، ويجب علينا ان نتواصل ونتكلم بين البرلمانات”. وطلبت إلى الرئيس بري ان “يكون هناك مشاركة فعالة في الجمعية البرلمانية للاتحاد في المتوسط وهي تضم 43 بلداً منها بلدان الاتحاد الاوروبي ودول البلقان وافريقيا الشمالية والشرق الاوسط ، وهذه الجمعية وسيلة خصوصاً ان ايطاليا تولت رئاستها وتريد ان تستفيد من هذا المحفل الدولي من اجل الحوار” .

وأضافت “تكلمنا ايضاً بشأن مسألة اللاجئين، ونوهت بدور لبنان الذي يستقبل مليون ونصف لاجئ سوري ونصف مليون لاجئ فلسطيني، وقد توجهت بالشكر للرئيس بري للدور الذي يقوم به لبنان في هذا المجال. وقلت لدولته واشدد على ان هؤلاء اللاجئين لا يمكن ان يكون جزءاً من النسيج اللبناني خصوصاً ان ذلك يمسّ التوازنات الداخلية اللبنانية التي يجب ان نحافظ عليها نظراً لدور لبنان المهم”.

وأوضحت أنها اتفقت مع الرئيس بري على “مضاعفة الجهود من اجل الوصول الى حل سياسي لحل النزاع في سوريا، لان الحل العسكري لا يكفي ولا يمكن ان يؤدي الى حل نهائي للنزاع في سوريا. كما سررت جداً لسماع التنويه الذي تفضل به الرئيس بري بما يتعلق بمهمة اليونيفيل والكتيبة الايطالية والنشاط الذي يقوم به الجنرال بورتولانو، ولقد تأثرت كثيراً عندما سمعت ان اللبنانيين سوف يشتاقون اليه وهذا يرد فعلاً الجميل الى ايطاليا ويشعرنا بالاعتزاز والفخر” .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*