#بري: #لبنان سينتصر على سياسة التضييق الاقتصادي بفضل جناحيه المقيم والمغترب

 

شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على أنه “بمناسبة مرور 10 سنوات على العدوان الاسرائيلي على لبنان، لا بد من أن نرفع التحية الى أرواح المقاومين والى جنود جيشنا البواسل الذين وقفوا في الصفوف الاولى ليدفعوا العدوان الاسرائيلي الذي كان مخططلا له قبل أشهر من وقوعه”، مستنكراً “أبناء شعبنا الذين راحوا ضحية حروب أسرائيل، وشهداء مجازر عيترون وصريفا والغازية وقانا الثانية وعلى الطرقات والجسور”.

وفي كلمة له خلال مؤتمر الاقتصاد الاغترابي الثاني، أكد بري أن “لبنان أنتصر بصموده ووحدته ومقاومته وسينتصر على الارهاب وعلى سياسة التشييق الاقتصادي بسبب المغتربين والمقيمين”، موضحاً “إننا اذا نعقد للمغتربين هذا اللقاء بعنوان الاقتصاد الاغترابي حيث لم يعد الان أمامنا في الوقت الحاضر من امل سوى المغتربين”، موضحاً أنه “نعم لم يعد أمام لبنان سوى قوى عمل أبنائه المقيمين والمغتربين، جميع الاشقاء والاصدقاء قدموا الكثير خاصة من الخليج اثر الاعتداءات الاسرائيلية وكان العرب يعمرون مقابل اسرائيل التي تدمر، انما بقي لنا في ذمة العرب الكثير، نحن لا نطالب بالفوائد بل برأس المال”.
ولفت إلى أن “لبنان انتظر أموالا مقررة في القمم العربية اثر الاجتياحات منذ نكبة فلسطين منذ عام 1948 حتى 2000 ثم 2006 حيث قدموا أخواننا الكثير لمن لم يدفع حتى ثلثل الاموال”، موجها الشكر لـ”مجموعة الاقتصاد والاعمال ومديرية المغتربين على الجهود التي بذلوها لتنظم هذا المؤتمر”، آملا “أن يقدم اجابات على الاسئلة وأن يستفيد من المتغيرات التي تحدث عنها حاكم مصرف لبنان وأن يرسم الدور المحوري للمغتربين في دعم الاستثمار وأن يرسم أفاقا لتوسع مصارف لبنان في الاغتراب”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*