بعد تعذيبها في البحرين.. نزيهة سعيد تُكرّم في بارس وشارع باسمها

أعادت منظّمة “مراسلون بلا حدود “تسمية بعض الشوارع الباريسيّة، مطلقة عليها أسماء عدد من الصحفيّين الذين تعرضوا للقتل أو التعذيب أو الاختفاء، ومن بينهم الصحفيّة البحرينيّة نزيهة سعيد، وذلك بمناسبة اليوم العالميّ لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضدّ الصحفيّين، وهو الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني من كلّ عام.

المنظّمة قالت في بيانها إنّ الهدف من إعادة تسمية هذه الشوارع، هو تسليط الضوء على حقيقة أنّ جرائم العنف ضدّ الصحفيّين عادة ما تمرّ دون عقاب، لأنّ التحقيقات الرسميّة غير كافية أو غير موجودة، حيث إنّ أكثر من 90 % من الجرائم ضدّ الصحفيّ لا يتمّ حلّها.

بعد تعذيبها في البحرين.. نزيهة سعيد تُكرّم في بارس وشارع باسمها

نزيهة سعيد

ودعت المنظّمة إلى تعيين ممثّل خاصّ للأمين العام للأمم المتّحدة يعنى بسلامة الصحفيّين، وذلك من أجل مكافحة الإفلات من العقاب، وتقديم المسؤولين عن هذه الجرائم إلى العدالة.

يشار إلى أن نزيهة سعيد تعرّضت للتعذيب الوحشي في أحد مراكز الأمن بسبب تغطيتها للانتفاض الشعبية في البحرين.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*