بغداد تبلغ تركيا بأن حل الأزمة ينحصر بانسحاب قواتها وأردوغان مصر على بقائها

قوات الأمن العراقية تحقق بعض التقدم على جبهتين في مدينة الرمادي وتستعيد السيطرة على حي التأميم غرب المدينة ومقر قيادة عمليات الأنبار، والأزمة بين العراق وتركيا مستمرة بعد زيارة وفد تركي دبلوماسي وأمني بغداد وأردوغان يؤكد أن بلاده لا تنوي سحب قواتها من العراق مُصراً على أنها جزءٌ من مهمة تدريبية.
أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده لا تنوي سحب قواتها من العراق وقال إنها جزءٌ من مهمة تدريبية.  في المقابل أبلغت بغداد وفدا تركيا زارها بأن حل الأزمة ينحصر بانسحاب القوات التركية الكامل من الأراضي العراقية.المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء قال إن الوفد التركي عبر عن احترام سيادة العراق ووحدة أراضيه والوقوف معه في محاربة إرهاب داعش. وضم الوفد وكيل الخارجية التركية فريدون أوغلو ورئيس جهاز المخابرات التركي هاكان فيدان.رئيس “ائتلاف الوطنية” إياد علاوي أعلن أن زيارة الوفد التركي الى العراق تأتي بهدف حل المشكلة بين البلدين، وفي مقابلة مع الميادين دعا علاوي إلى ضبط النفس وبحث حل قضية القوات التركية الموجودة في العراق بالطرق الديبلوماسية.وزارة الخارجية العراقية أعلنت أنها باشرت الاتصال بالدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن لاتخاذ موقف دولي تجاه تركيا. ولفتت الوزارة إلى أنها قدمت طلباً إلى الجامعة العربية لعقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب.وأضر هذا الخلاف بشدة بالعلاقات بين البلدين وبسببه استدعى العراق سفير تركيا لديه يوم السبت الماضي للمطالبة بانسحاب فوري لمئات الجنود الأتراك الذين تم نشرهم في شمال العراق خلال الأيام القليلة الماضية قرب الموصل التي يسيطر عليها تنظيم داعش.    وقالت الخارجية العراقية إن القوات التركية دخلت الأراضي العراقية دون علم بغداد التي تعتبر وجود تلك القوات “عملا عدائيا”.   لكن إردوغان قال في مؤتمر صحفي إن القوات التركية موجودة في العراق لتدريب مقاتلي البشمركة وليس لأغراض قتالية. وكرر ما ورد في بيان صدر في وقت سابق بأن نشر القوات جاء بعد دعوة من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي العام الماضي.  وقال إردوغان “عدد القوات التركية (في شمال العراق) قد يزيد أو ينقص استنادا على عدد قوات البشمركة الذين يجري تدريبهم.   وقال أيضا إن اجتماعا ثلاثيا بين تركيا والولايات المتحدة والسلطات الكردية في شمال العراق سيعقد في 21 ديسمبر كانون الأول الجاري لكنه لم يذكر أي احتمال للاجتماع مع السلطات في بغداد.   وفي وقت لاحق قالت مصادر برئاسة الوزراء التركية لوكالة رويترز إن رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو قد تحدث عبر الهاتف مع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن بطلب من مسؤولين أمريكيين.   وقال داود أوغلو لبادين إن تركيا تنسق مع العراق في جهودها للتصدي لداعش وإن وفدا تركيا رفيع المستوى ضم مدير المخابرات التركية حاقان فيدان قد سلم رسالة بهذا المعنى إلى رئيس الوزراء العراقي للتأكيد على الموقف التركي.

تقدم على جبهة الرمادي

ميدانياً حققت قوات الأمن العراقية تقدماً على جبهتين في مدينة الرمادي واستعادت السيطرة على حي التأميم غرب المدينة ومقر قيادة عمليات الأنبار.
المتحدث باسم العمليات المشتركة العميد يحيى رسول قال إن الجيش العراقي  وقوات مكافحة الإرهاب شنوا هجمات متزامنة من الجبهتين الشمالية والغربية. وأضاف إن مجمع قيادة عمليات الأنبار وحي التأميم لهما أهميةٌ استراتيجيةٌ لكونهما يشرفان على أجزاء أخرى من الرمادي.بدوره أعلن متحدثٌ عسكري أميركي مقتل المسؤول المالي في تنظيم داعش واثنين من قادة التنظيم في العراق خلال غارة لتحالف واشنطن في شهر تشرين الثاني-نوفمبر الماضي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*