بوتين: بدء إجراءات قبول الهند وباكستان في منظمة شنغهاي للتعاون يفتح صفحة جديدة في تطورها

 

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن بدء إجراءات قبول الهند وباكستان في منظمة شنغهاي للتعاون يفتح صفحة جديدة في تطورها.وأشار بوتين في كلمة ألقاها في اجتماع قمة المنظمة التي افتتحت في مدينة أوفا الروسية، اليوم الجمعة، إلى أن منظمة شنغهاي للتعاون تقدم بتلك الخطوة على توسيع صفوفها لأول مرة منذ تأسيسها عام 2001.

وذكر بوتين أيضا أن زعماء دول المنظمة اتفقوا على رفع صفة بيلاروسيا التي كانت شريكا في الحوار مع المنظمة حتى الآن، إلى وضع “دولة مراقب” فيها. كما أفاد بأن كلا من أذربيجان وكمبوديا وأرمينيا ونيبال ستنضم إلى منظمة شنغهاي للتعاون بصفة شركاء في الحوار معها. ولفت الرئيس الروسي إلى أن هناك دولا أخرى ترغب في المشاركة في نشاط منظمة شنغهاي للتعاون بشكل أو بآخر، مشيرا إلى أن المنظمة ستنظر في طلبات هذه البلدان مع مراعاة شروط لائحتها التنظيمية.

يذكر أن منظمة شنغهاي للتعاون تضم حاليا كلا من الصين وروسيا وكازاخستان وقرغيزيا وطاجكستان وأوزبكستان،  بينما تملك كل من منغوليا والهند وإيران وباكستان وأفغانستان صفة مراقب فيها.

كما أن سريلانكا وتركيا تعتبران شريكين في الحوار مع المنظمة.

وكانت باكستان والهند وإيران قد تقدمت بطلبات رسمية للانضمام إلى المنظمة.

وخلال اجتماع قمة المنظمة، اليوم، الذي يترأسه فلاديمير بوتين، يجري بحث أهم القضايا الدولية وسبل تفعيل نشاط منظمة شنغهاي للتعاون.

ومن المتوقع أن تشهد القمة إصدار وثيقة يطلق عليها “إعلان أوفا”، وكذلك تبني استراتيجية تنمية المنظمة حتى عام 2025.

كما سيجري إبرام وثائق تعاون أخرى في مجالات مختلفة بين الدول الأعضاء.

وفي ختام القمة ستنتقل رئاسة المنظمة من روسيا إلى أوزبكستان.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*