بوروندى تقف على شفا حرب أهلية يمكن أن تطوق المنطقة بأسرها.

 

حذر الامين العام للامم المتحدة “بان كى مون” من أن بوروندى تقف على شفا حرب أهلية يمكن أن تطوق المنطقة بأسرها. وأعلن “مون” فى موتمر صحفى أمس الاربعاء أن مبعوثه الخاص “جمال بن عمر” سوف يتوجه إلى المنطقة قبيل نهاية هذا الاسبوع بغرض السعى لاجراء حوار سياسى عاجل بين جميع أطراف الازمة فى بوروندى.

وعبر عن شعوره بالانزعاج ازاء تصاعد حدة أعمال العنف بين القوات الحكومية والعناصر المسلحة فى بوروندى.

وأضاف “مون” يتعين علينا بذل كل ما فى وسعنا من أجل الحيلولة دون وقوع أعمال عنف على نطاق واسع على أن نعمل بشكل حاسم فى حالة وقوعها. وتشهد بوروندى أزمة سياسة خطيرة منذ نهاية ابريل لاسيما مع اعلان ترشيح الرئيس “بيار نكورونزيزا” لولاية ثالثة ما يشكل موضع خلاف فى البلاد.

وقتل مئات الاشخاص فيما هرب 200 الف أخرون من بوروندى منذ بدء الازمة التى تثير تخوف المجتمع الدولى من عودة أعمال العنف على نطاق واسع فى هذا البلد الصغير الواقع فى منطقة البحيرات العظمى والذى يحفل تاريخه ما بعد الاستعمار بالمجازر بين الهوتو والتوتسى وسبق أن شهد حربا أهلية بين 1993 و2006 .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*