بين اغتيال بركات والحريري.. تشابه في السيناريو والتنفيذ

egypt-cairo-assult5
قناة الميادين:
بعد يومين من التفجير الذي استهدف النائب العام في مصر هشام بركات تشير مشاهد الهجوم والتحقيقات التي أعقبته إلى تشابه بينه وبين طريقة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري عام 2005.
المادة المستخدمة في تفجير بركات هي مادة “السي فور” شديدة الانفجار نفسها التي استخدمت بتفجير الحريري
هي مشاهد هزت مشاعر المصريين، تكررت في مناطق مختلفة، لكنها هذه المرة استهدفت النائب العام هشام بركات فأودت بحياته. بعدما انقشع غبار التفجير، تكشف الحادث عن دمار كبير وأضرار بالغة طالت 13 سيارة، وستة عقارات محيطة، ولم تسلم سيارة النائب العام المصحفة، والمعدة لمواجهة عمليات الاغتيال. تشير المعلومات إلى أن المادة المستخدمة في التفجير هي مادة “السي فو”ر شديدة الانفجار، استخدمت في أكثر من تفجير في مصر، منها محاولة اغتيال اللواء محمد ابراهيم وزير الداخلية السابق، التي لم تنجح، وتفجير مديرية أمن القاهرة، وفي استهداف بعض الأرتال العسكرية في سيناء. كما استخدمت أيضاً في حادثة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في الرابع عشر من شباط/ فبراير2005. يشير خبراء إلى أن أوجه الشبه بين التفجير الذي طال النائب العام المصري، ورئيس الوزراء اللبناني تتركز في السيناريو، وفي طريقة التنفيذ، وتبدأ من الرصد لمدة زمنية طويلة، لتحديد المسارات المحتملة التي يمكن أن يسلكها المستهدف، ومن ثم تحديد ساعة الصفر، بتوجيه سيارة مفخخة، تحمل مادة شديدة الانفجار، قدرتها التدميرية تعادل سبعة أضعاف الآثار التي تخلفها مادة “التي أن تي”، لذلك هي تعد الأفضل لعمليات الاغتيال لفاعليتها، وسهولة نقلها، فضلاً عن أن الوقائع قد تشير إلى فكر متطرف واحد يدير هذه التفجيرات والاغتيالات، على اختلاف الأمكنة والأزمنة، واختلاف الأهداف الآنية الكامنة وراء ذلك…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*