بيونغ يانغ تطلق صاروخين متوسطي المدى.. سيول وواشنطن وطوكيو: فعل ’غير مقبول’

فيما يستمر التوتر في شبه الجزيرة الكورية، أعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية “أنّ كوريا الشمالية أجرت اليوم الأربعاء تجربتين لصاروخين قويين متوسطي المدى باءت إحداهما بالفشل بينما قطع الصاروخ الثاني مسافة 400 كيلومتر”.

وقالت الوزارة “إنّ الصاروخين اللذين أطلقا هما من طراز موسودان على ما يبدو، متوسطا المدى وقادران على تهديد القواعد الاميركية في جزيرة غوام في المحيط الهادئ”.

ولفتت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية الى أنّ سيول وواشنطن تجريان تحليلات اضافية.

وفي أولى ردود الفعل، أدانت وزارة الخارجية الأميركية بشدة إطلاق الصاروخين، معتبرةً “انه انتهاك واضح لقرارات الأمم المتحدة التي تمنع بيونغ يانغ من استخدام أية تكنولوجيا بالستية”.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي “إنّ التجربتين الأخيرتين يفترض أن تسرعا جهود الأسرة الدولية لإحباط برنامج التسلح غير الشرعي لكوريا الشمالية”، مضيفاً “ننوي التعبير عن قلقنا للولايات المتحدة من أجل تعزيز التصميم الدولي على محاسبة كوريا الشمالية على هذه التحركات الاستفزازية” وفق قوله.

من جهتها، أكدت اليابان على لسان رئيس وزرائها شينزو آبي “أن التجربة الصاروخية الجديدة التي أجرتها كوريا الشمالية أمر “غير مقبول””، مؤكدًا عزمه التحرك إلى جانب دول أخرى ضد نظام بيونغ يانغ.

ونقلت وسائل إعلام عدة عن آبي قوله “سنجري تحليلاً مفصلاً ونعمل جنبًا إلى جنب مع المجتمع الدولي. وفي حال كان الأمر متعلقًا فعلاً بصاروخ باليستي، فإنه سيكون أمرًا غير مقبول”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*