تأكيد دولي ونفي سعودي للتلوث في الجبيل

saudi-joubeil-pollution

يُعَد مرض السرطان أحد الأمراض الفتاكة التي تعصف بحياة الإنسان فتؤدي إلى وفاته، وقد شهدت مناطق السعودية في السنوات الأخيرة ارتفاعاً لافتاً لمعدلات الإصابة بمرض السرطان، وقد سجلت المنطقة الشرقية، النسبة الاكبر في الاصابة بهذا المرض، بحسب السجل الوطني.

وتعد منطقة الجبيل السعودية من المناطق الأكثر تعرضا للتلوث في المنطقة الشرقية نتيجة إرتفاع حجم الملوثات ودرجتها وخطورتها..حيث تجاوزت نسبة التلوث فيها الحدود المسموح بها عالمياً في المياه والبحر والجو.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن مدينة الجبيل اضافة الى الرياض والدمام، يصنفون ضمن اكثر عشرين مدينة تلوثا بالهواء في العالم.

وقالت المنظمة في تقرير أصدرته في شهر مايو الفائت، إن الذرات العالقة في الهواء يمكن أن تتسبب في سرطان الرئة والجلطات وأمراض القلب على المدى البعيد، كما تؤدي لأعراض مثل الأزمات القلبية التي تسبب الوفاة بسرعة أكبر.

وتعاني السعودية كذلك مستويات عالية من انبعاثات غازات احتراق الوقود في محركات المركبات، حيث يتسبب هذا المصدر في 50 في المائة من التلوث في الهواء.

ويضاف إلى ذلك الطقس الصحراوي، والعواصف القوية التي تتسبب في كثير من الأمراض ذات العلاقة بالجهاز التنفسي.

رغم ذلك، ترفض الجهات الحكومية الاعتراف بالمشكلة، وتنفي الهيئة العامة للارصاد وحماية البيئة صحة تقرير المنظمة الدولية.

وفي هذا الاطار وصف مدير فرع الهيئة في المنطقة الشرقية محمد الشهري تقرير منظمة الصحة بأنه مغلوط، ويحتوي على معلومات لا تستند إلى أي أساس على حد تعبيره، وادعى أن الهيئة تطبق أفضل معايير المحافظة على البيئة من خلال برنامج مراقبة متكامل يطبق أعلى المعايير البيئية العالمية.

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*