تحرير العسكريين اللبنانيين لدى جبهة النصرة

مدير الأمن العام اللبناني عباس ابراهيم أشرف شخصياً على عملية التبادل
مدير الأمن العام اللبناني عباس ابراهيم أشرف شخصياً على عملية التبادل
أُنجزت عملية تحرير صفقة تبادل العسكريين اللبنانيين مع جبهة النصرة، ووصل العسكريون المحررون إلى بلدة اللبوة البقاعية شرق لبنان.
وعلى الأثر عاد  المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم إلى مركز القيادة في منطقة اللبوة بعد إتمام الصفقة في جرود عرسال.

وعلم من مراسل الميادين أن صحة العسكريين جيدة بعد فحص الجنود طبياً قبل إلباسهم الزي العسكري وتوجههم إلى السرايا الحكومية في بيروت.وأفاد مراسل الميادين أن السجناء المفرج عنهم رفضوا البقاء مع “النصرة” و عادوا جميعهم مع الصليب الأحمر، وأن صفقة التبادل تتضمن زوجات قياديين في “النصرة” أفرج عنهن من سجون سوريا. مراسلنا اضاف إن صفْقة التبادل تتضمن أيضاً فتح ممر انساني لجبهة النصرة لمعالجة جرحاها في عرسال ، كما قال إن أربع نساء وولدين قرروا البقاء في جرود عرسال وهؤلاء هم شقيقة ابو مالك التلي وأطفالها وزوجات قياديين اثنين أتين من سجون سوريا،  أما المعتقلات السوريات اللاتي شملتهن الصفْقة فسيعدن الى مناطقهن ولن يعبرن الحدود الى لبنان، بحسب ماذكرت مراسلتنا في سوريا.

وأفاد مراسل الميادين أن مدير عام الأمن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم  أشرف شخصيا على عملية الافراج عن العسكريين اللبنانيين عند حاجز وادي حميد.

من جهة أخرى ، أفادت مراسلتنا في سوريا أن دولة قطر دفعت مبالغ مالية كبيرة لجبهة النصرة لقاء الافراج عن العسكريين اللبنانيين.

وكان الصليب الأحمر اللبناني سلّم جثمان الجندي الشهيد محمد حمية، بينما صدر عن المديرية العامة للأمن العام بيان قالت فيه أنه “في إطار متابعة قضية العسكريين المخطوفين لدى “جبهة النصرة”، وبنتيجة المفاوضات، استلمت دورية من المديرية العامة للأمن العام والصليب الأحمر اللبناني جثة الجندي الشهيد محمد حمية، وسيصار إلى تسليمها إلى المراجع المعنية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*