ترامب: إذا فزت ستعترف أميركا بالقدس عاصمة أبدية لإسرائيل

736910d6-9e33-4241-8dea-50cf6582b9a6

المرشح الجمهوري للرئاسة الميركية دونالد ترامب يعلن أنّ عملية السلام في الشرق الأوسط لن تتحقّق إلاّ في حال نبذ الفلسطينينن وقبولهم بإسرائيل دولة يهودية، مشيراً إلى أنّه اذا فاز في الاستحقاق الرئاسي سيعترف بالقدس عاصمة أبدية لاسرائيل

أعلن المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب أنّ عملية السلام في الشرق الأوسط لن تتحقق إلاّ في حال نبذ الفلسطينيين وقبولهم بإسرائيل دولة يهودية على حدّ تعبيره.
وأكّد ترامب بعد لقائه رئيس الحكومة الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في نيويورك أنّه خلال رئاسته ستعترف أميركا بالقدس عاصمة أبدية لاسرائيل وغير قابلة للتّقسيم إضافة إلى أنّه سيتم نقل السفارة الأميركية إلى هناك. ووصف ترامب المساعدات الأميركية كونها “إستثمار ممتاز للولايات المتحدة الأميركية”.
وأشارت وكالة فرانس برس إلى أنّه “على الرغم من أنّ الأميركيين لا يحبون اياً من هيلاري كلينتون أو دونلد ترامب، إلاّ أنّهم ينتظرون اول مناظرة رئاسية بين الطرفين اليوم. وذكرت الوكالة أنّ إستطلاعات الرأي تشير الى تقارب كبير بين ترامب وكلينتون قبل ستة اسابيع على موعد الاستحقاق الرئاسي.
من جهته، أعرب معسكر كلينتون التي تطمح لأن تصبح أول إمراة رئيسة للولايات المتحدة، عن القلق من إعتماد “معايير مزدوجة” خلال المناظرة التي ستجري في جامعة هوفسترا بالقرب من نيويورك. ويقول العديد من الخبراء إنّ المشاهدين سيتوقعون جهدا اكبر من كلينتون.
وقال رئيس حملة كلينتون جون بوديستا لشبكة أن بي سي انه “تحدّ بالنسبة اليها لان ترامب يقول أموراً غير صحيحة”.
كما شدد مدير حملتها روبي موك أمام شبكة ايه بي سي على أنّ “كل ما نطلبه هو ان يتم لفت النظر في حال قام ترامب بالكذب”، مضيفا أنّ كلينتون لا يمكنها في الوقت نفسه أن “تلعب دور الشرطي” وأن تقدم رؤيتها للمستقبل. ولدعم اقواله، نشر معسكر كلينتون صفحات عدة من الاكاذيب المنسوبة الى ترامب.
إلاّ أنّ الملياردير أشار إلى انّ هذا ليس دور الصحافي الذي سيدير المناظرة وهو ليستر هولت الذي يقدم نشرة المساء في ان بي سي.
من جهته، كان ترامب قد أشار نهار الخميس إلى أنّه يتوجب على الصحافي إدارة النقاش. وقال “إذا ارتكب اي منا خطأ فسنهتم بالأمر”، وندد بالضغوط على هولت.

المصدر: الميادين نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*