تركيا: التحقيق مع صحفي بارز في إطار عمليات قمع الإعلام

فتحت السلطات التركية تحقيقًا مع الكاتب الصحفي البارز حسن جمال الذي حمَّل الرئيس رجب طيب أردوغان المسؤولية عن موجة الأعمال الإرهابية التي تشهدها البلاد بعد انتخابات 7 يونيو/ حزيران الماضي التي فشل فيها حزب العدالة والتنمية الحاكم في الحصول على نتائج مرضية.

واستدعت النيابة العامة في مدينة إسطنبول الكاتب الصحفي المخضرم للمثول أمامها خلال أسبوع للاستماع إلى أقواله في التهم الموجهة إليه، على خلفية قوله إن الرئيس رجب طيب أردوغان بتحمل المسؤولية كاملة عن إراقة الدماء في البلد نتيجة أعمال العنف والإرهاب.

وعلَّق جمال على التحقيقات التي تجرى معه قائلا: “إنها المرة الأولى التي يجرى معي فيها تحقيقات منذ انقلاب 12 مارس/ آذار 1971″. وكان جمال قد فُصِل من عمله في صحيفة “ميلليت” بسبب كتاباته التي أزعجت حكومة حزب العدالة والتنمية، ثم توجه بعد ذلك للعمل مع موقع “T24″ الإخباري الإلكتروني.

جدير بالذكر أن سجل جمال حافل بالإنجازات في المجال الصحفي، من بينها حصوله على جائزة لويسم. ليون للضمير والنزاهة الصحفية، ليكون بذلك أول صحفي تركي يحصل على هذه الجائزة التي تقدمها جامعة هارفارد.

يعرف حسن جمال بأنه من الصحفيين القلائل المطلعين على شؤون الشرق الأوسط، وكان يتحدث دائمًا في كتاباته عن ظلم حكومة حزب العدالة والتنمية وفسادها، وتحالفها مع منظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*