تركيا: قضاة ينسحبون من عملهم لانعدام استقلالية القضاء

nurgul-unal.jpg

أبدى رجال القضاء في تركيا ردة فعل عنيفة على اعتقال قاضيين أصدرا قرار بالإفراج عن هدايت كاراجا المدير العام لمجموعة سمان يولو الإعلامية و62 من قيادات الأمن المعتقلين لمشاركتهم في أعمال الكشف والتحقيق في فضيحة الفساد والرشوة الكبرى التي تورط فيها المقربون من الرئيس رجب طيب أردوغان وحكومته في 17 و 25 ديسمبر/ كانون الأول 2013.

ونشر رجال القضاء عبر موقع “adalet.org” رسائل عبّروا فيها عن غضبهم ضد الانتهاك الصارخ للقانون والأعمال الخارجة على القانون التي تعرّض لها القاضيان مصطفى باشير ومتين أوزتشيليك اللذان أصدرا قرارا الإفراج عن مجموعة من المعتقلين تم احتجازهم باتهامات وافتراءات وأدلة وهمية لا أساس لها.
وأبدت رفيقة نورجول أونال وهي قاضية بالقصر العدلي بالعاصمة أنقرة ردة فعل غاضبة على قرار اعتقال القاضيين وعلّقت قائلة: “أفكر في الانسحاب من الدعاوي القضائية اعتبارًا من الأسبوع المقبل؛ ذلك أنه ليس من الممكن أن نرى استقلالية القضاء في مثل هذه الأجواء”.
وعبّر القاضي “M.U.” عضو المحكمة العليا عن غضبه تجاه هذا القرار قائلا “أعتقد أنه اعتبارًا من الآن فصاعدًا إذا ارتكب أحد من المقربين من الحكومة وأردوغان جرائم تفرض عليها عقوبات شديدة فلن يكون هناك قاض أو مدع عام لديه الشجاعة لفتح تحقيق ضده وملاحقته قضائيًا. أليس هذا انتهاكًا صارخًا للقانون ودليلا على ضرب بمبدأ دولة القانون عرض الحائط أو وضعه تحت الأقدام؟ وكيف يثق المواطن بجهاز قضائي بهذه الحالة التي يرثى لها؟ نشهد في هذه المرحلة تعفن كل شيء حتى الملح”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*