تساؤلات حول حقيقة سقوط رافعة الحرم المكي؟

alalam_635776649688504732_25f_4x3.jpg

ارتفع عدد ضحايا سقوط الرافعة السعودية على حجاجِ بيت الله الحرام في الحرمِ المكي بمكةَ المكرمة الى 107 قتلى غالبيتهم من باكستان والهند وبينهم ايراني واحد، اضافة الى 238 جريحا، بينهم 25 حاجا ايرانيا. وبررت السلطات السبب بالعواصف والامطار.

مأساة مروعة قبيل بدء موسم الحج هذا العام، فالمئات الذين سقطوا بعد ان هوت الرافعة في المسجد الحرام على رؤوسهم، لتنتشر جثثهم المخضبة بالدماء في القسم الذي سقطت فيه الرافعة، فيما اخذ آخرون يصرخون ويركضون من هول الموقف الذي احدث دويا كبيرا صاحبه سحابة كبيرة من الغبار.

حصيلة الضحايا الضخمة كانت يمكن ان تكون اسوء من ذلك لولا جسر الطواف ذلك الممر المسقوف المحيط بالكعبة والذي اصطدمت به الرافعة عند سقوطها، ليحمي باقي المصلين الذين يكتظ بهم المسجد الحرام عادة في يوم الجمعة.

حادث حملت السلطات السعودية فيه المسؤولية حتى الان للعواصف الشديدة والرياح القوية والامطار الغزية التي ضربت مدينة مكة المكرمة.

حادثة لم تكن الاولى التي يشهدها الحرم المكي فقد توفي اكثر من 360 دهسا عام 2006 ونحو 2000 حاج عام 1990 اختناقا داخل احد الانفاق، وهو ما يثير التساؤلات حول الاحتياطات التي تتخذها السلطات السعودية لحفظ سلامة وامن الحجيج خاصة وان الحرم محاط بعدد كبير من الرافعات، فيما يستعد ملايين المسلمين من كافة انحاء العالم لاداء فريضة الحج.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*