تسابق روسي أميركي على بناء المطارات العسكرية في شمال سوريا

بالتزامن مع الحديث الاعلامي عن نية روسيا انشاء مطار عسكري في مدينة القامشلي السورية، أظهرت صور التقطت بواسطة أقمار صناعية قيام واشنطن بتوسيع مطار مهجور في شمال سوريا، وتحديداً في منطقة الرميلان الخاضعة لسيطرة الأكراد.وقالت قناة “بي بي سي” التي أطلعت على صور الأقمار الصناعية، أن الصور الصادرة عن مركز ستراتفور للتحليلات الأمنية، أظهرت أن الولايات المتحدة تُوسّع مدرج طائرات مهجورا بمنطقة شمال سوريا وأن المدرج، القريب من بلدة رميلان، يجري مدّه من 700 متر إلى 1.3 كيلومتر، مشيرة الى أن هذا الطول يكفي لهبوط طائرة من طراز هيركوليز.

وبحسب مركز ستراتفور، ثارت خلال الأسابيع القليلة الماضية شائعات تفيد بوجود نشاط عسكري أميركي في المنطقة، التي تقع بالقرب من بلدة رميلان في محافظة الحسكة، شمالي شرقي سوريا.

ويأتي الحديث عن تجهيز واشنطن لمطار عسكري شمال سوريا، في وقت أفادت فيه الأنباء أن روسيا تعمل عى بناء مطار عسكري في منطقة القامشلي شمال سوريا أيضاً.

وأكدت مصادر تركية وسورية متطابقة وصول قوات روسية برية وخبراء عسكريين إلى مدينة القامشلي، شمالي سوريا، لإقامة مطار عسكري روسي متاخم للحدود التركية العضو في حلف شمال الأطلسي “الناتو”، وذلك بالتزامن مع شن الطائرات الحربية الروسية غارات مكثفة على مواقع المعارضة السورية قرب الحدود ودعم متزايد للمليشيات الكردية لقطع الطريق بين حلب وتركيا.

وكان 100 جندي روسي بينهم عشرة ضباط برتب مختلفة وصلوا إلى مطار القامشلي، على متن طائرة عسكرية سورية خاصة، موضحةً أن الجنود انتقلوا بعدها وسط حراسة وحماية مشتركة من الوحدات الكردية وعناصر الجيش السوري، إلى الفوج 154، في منطقة تل طرطب، شرق المطار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*