تسيير خط بحري مباشر بين سورية وإيران


أفادت وسائل إعلام إيرانية، يوم أمس الأربعاء، أن طهران تنوي تسيير خط بحري مباشر مع سورية من أجل زيادة المبادلات التجارية بين البلدين.وقال الملحق التجاري في السفارة الإيرانية لدى دمشق كاظميني: “الخط البحري المباشر سيزيد المبادلات التجارية البالغ حجمها مليار دولار حاليا”.
وأضاف كاظميني إن إيجاد خطين بحريين مباشرين بين إيران وسورية أمر مطروح على الطاولة حالياً، معرباً عن أمله بتسيير هذين الخطين في أسرع وقت ممكن، من خلال تعاون الحكومتين الإيرانية والسورية.
جاء ذلك على هامش اجتماع في غرفة التجارة الإيرانية في طهران، مع وفد اقتصادي سوري يرافق وزير الدفاع السوري فهد جاسم الفريج الذي يقوم بزيارة رسمية لإيران.
وقال كاظميني إن حجم التبادل التجاري بين إيران وسورية يبلغ مليار دولار، معللا “ضعف” التبادل التجاري بين البلدين بـ “جهل السوق السورية بالسلع الإيرانية”، ومضيفا أن السوق السورية مليئة بالبضائع العربية المستوردة من السعودية والأردن وأن الشعب السوري يرغب في استهلاك السلع الإيرانية.
هذا ويبحث الوفد الاقتصادي السوري في مجالات البتروكيميائيات ومواد البناء والأدوية والمواد الغذائية، وحضر الاجتماع الذي أقيم في غرفة التجارة بطهران رئيس غرفة التجارة الإيرانية العراقية المشتركة.
من جهته أعرب حسن جواد رئيس الوفد الاقتصادي السوري عن استعداد الحكومة السورية والقطاع الخاص لتعزيز التنسيق الاقتصادي مع إيران، وإزالة العقبات أمام تطوير التعاون، آملا أن يلقى دعم الحكومة والشعب في إيران.
وأكد بشار شهمة عضو غرفة التجارة السورية أن العاصمة دمشق تتمتع بأمان كامل بالنسبة للمستثمرين مؤكداً أنها لا تشكل أي تهديد أو خطر على التجار الإيرانيين.
وأضاف شهمة أن الزيتون وزيت الزيتون والقطن ومنتجات الغزل والنسيج من أهم المنتجات السورية التي يمكن تصديرها إلى إيران.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*