تشيني: توازن القوى بالشرق الاوسط سيتغير لصالح ايران بقوة

بين نائب الرئيس الأميركي السابق “ديك تشيني” أن النتيجة

النهائية للاتفاق النووي بين طهران ودول مجموعة “5+1” ستجعل توازن القوى
في منطقة الشرق الاوسط يميل بقوة الى صالح ايران التي اعتبرها الرابح الوحيد في
الاتفاق، فيما اميركا واصدقاؤها وحلفاؤها بالمنطقة كـ”اسرائيل” والسعودية هم
الخاسر الاكبر .

وفي
معرض رده على سؤال حول تشبيهه في كتاب اصدره مؤخرا تحت عنوان “الاستثنائية :
لماذا يحتاج العالم الى أميركا قوية”، شبه “تشيني” لمحطة “فاكس
نيوز” الاميركية الاتفاق النووي الذي تم التوصل اليه طهران ومجموعة
“5+1” في 14 تموز الماضي، باتفاقية “تشمبرلين” الموقعة في عام
1938 في برلين مع الزعيم النازي “ادولف هتلر”، وقال: “من يتطلع
بدقة في بنود الاتفاق النووي ، يكتشف ان ايران هي الرابح الوحيد في الاتفاق ، حيث
حصلت على كل ما تريد ، و ان اميركا واصدقاءها وحلفاءها في المنطقة مثل “اسرائيل”
والسعودية وغيرهما هم الخاسر الاكبر” .

واضاف
“تشيني”: ان النتيجة النهائية لهذا الاتفاق ستجعل توازن القوى في منطقة
الشرق الاوسط يميل بشدة لصالح ايران، كما ان رفع الحظر عنها سيتيح لها الفرصة
لتطوير صواريخها البالستية واسلحتها التقليدية، وباعتقادي ان هذا الاتفاق هو اتفاق
كبير، وهزيمة كبرى للوجود الاميركي في المنطقة” .

ونفى
ديك تشيني عدم طرح الادارة الامريكية في عهد جورج بوش الابن موضوع الخيار العسكري
ضد ايران لاجبارها على ايقاف برنامجها النووي، ادعى: ان استخدام اميركا القوة ضد
العراق واسقاطها نظام صدام، اجبر ايران على ايقاف برامجها النووية، كي لا يكون
مصيرها كمصير العراق – حسب زعمه .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*