تعثرّ المفاوضات المطلبية بين الحكومة التونسية وإتحاد الشغل

 

بعد موجة من الإضرابات المتتالية شملت قطاعات التعليم  والمناجم، موظفو الصحة العمومية يلتحقون بركب المضربين.
تعثّر للمفاوضات الإجتماعية وارتفاع منسوب المطالب النقابية هي أكثر الملفات تعقيداً أمام فريق الصيد وحوار إجتماعي شامل بين النقابات والحكومة هو الحل العاجل الذي يطرحه الإئتلاف الحاكم.    المفاوضات الإجتماعية متعثرة، والمطالب
النقابية إلى تزايد وحوار وطني إجتماعي بين
الحكومة والنقابات هو الحل الأمثل لتجاوز الأزمة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*