تفاصيل المواجهات والقصف المتبادل على الحدود اليمنية السعودية.. ونيران القبائل تصل شركة"أرامكو" في عسير

 


أفادت الأنباء الواردة من المناطق الواقعة على الحدود اليمنية السعودية، الاثنين 11 مايو/آيار 2015، بأن قصفاً متبادلاً تواصل بين مسلحين قبليين والقوات السعودية، فيما كانت المغرب أكدت سقوط مقاتلة تابعة لها نوع F16، في الوقت الذي تحدثت فيه وسائل إعلام عن إرسال الرياض لتعزيزات من قواتها إلى الحدود مع اليمن .

وقالت مصادر محلية لوكالة “خبر”، إن 3 مواطنين استشهدوا في محافظة حجة جراء القصف السعودي الذي طال عدداً من المناطق. وأوضحت أن القصف شمل “مثلث، ومدينة حرض، ومنطقة المحجارة”.
في السياق قال مصدر قبلي، لـ”خبر” للانباء، إن مسلحي القبائل استولوا على موقع استراتيجي في الأراضي السعودية، وواصلوا قصف مناطق جبل الجلاح والخوبة.
وتحدثت مصادر متطابقة، أن قبليين يمنيين وصلوا منطقة “الأحد، أو أحد المسارحة”. مضيفة، أن معارك كر وفر تدور داخل الأراضي السعودية. وفيما تسيطر القبائل على عدد من المواقع العسكرية قالت المصادر، إن المسلحين ينسحبون من معظم المواقع بعد سيطرتهم بسبب قيام الطيران السعودي بقصفها.
وأوردت قناة “الميادين” نقلاً عن مراسلها أن مقاتلي القبائل أحرقوا دبابة سعودية بعد مهاجمة تجمع عسكري داخل الأراضي السعودية. وقالت القناة، إن مسلحي القبائل قصفوا شركة “أرامكو” النفطية في ظهران عسير جنوب السعودية .
من جانبها، أفادت وسائل إعلام سعودية بأن تعزيزات من “القوة الضاربة” تم إرسالها إلى الحدود مع اليمن بعد ساعات من تبادل عنيف للقصف المدفعي بين القوات السعودية والمقاتلين الحوثيين.
وبثت قناة العربية الحدث الإخبارية صوراً لرتل دبابات محملة فوق شاحنات عسكرية ووصفتها بأنها “وصول تعزيزات من القوة الضاربة إلى الحدود”.
وقال المتحدث باسم الدفاع المدني السعودي، المقدم علي الشهراني، إن أحد العاملين الباكستانيين قتل وأصيب 4 أشخاص جراء سقوط قذائف هاون على مدينة نجران.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*