تفاصيل جديدة عن الاعتداء الارهابي على مسجد الامام الصادق (ع) بالكويت

بعد احالة جهاز أمن الدولة 23 متهماً في قضية تفجير مسجد الامام الصادق على النيابة بينهم 6 نساء لاستكمال التحقيقات، كشفت مصادر مطلعة تفاصيل جديدة عن العملية الارهابية.

فقد اعترف المتهم عبدالرحمن صباح الذي أقل الانتحاري إلى مكان الحادث أن عملية التفجير تم تصويرها بالكامل عبر هاتفه وهاتف الانتحاري السعودي فهد القباع التصوير الذي أرسلت نسخ منه إلى قيادات “داعش” في سوريا والعراق، حسب اعترافات المتهم عبدالرحمن، كان شرطاً من هذه القيادات قبل تنفيذ العملية.

ووفقا للمصادر فإن “عبد الرحمن اعترف ان عملية التصوير بدأت منذ وصول الانتحاري القباع إلى الكويت، وأثناء ارتدائه الحزام الناسف وتوجيهه عبارات تشجيع للشباب على الالتحاق به”.

واعترف المتهم عبد الرحمن صباح قائد المركبة الذي أوصل الانتحاري الى المسجد بالتهم الموجهة اليه أمام قاضي تجديد الحبس وقال “نعم اعترف بهذه التهم وانا من ساعده في عملية تفجير مسجد الامام الصادق، وهؤلاء المتهمون المتواجدون معي لا يعلمون أي شيء عن القضية ولا يعرفون شيئاً عن تفاصيلها”.

وعرض المتهمون الـ 23 أمس الاحد امام قاضي تجديد الحبس والذي وجه التهم اليهم وقرر استمرار حبسهم اسبوعين آخرين على ذمة التحقيق.

وذكرت ان “التحقيق مع المتهمات الست، وهن باكستانية و4 كويتيات وفتاة لم تكشف جنسيتها، أفضى إلى اعترافات عن أدوارهن في العملية من حيث المساعدة والتستر والإيواء”،

 

مشيرة إلى ان “المتهمات اعترفن باتلاف الأجهزة التي تم تصوير العملية بها بطلب مباشر من المتهمين، بما فيها جهاز الانتحاري نفسه” . sa

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*